مع تزايد إنتاج دمى الأطفال الذكية المرتبطة بالإنترنت، ظهرت منظمة “وتشدوغ ويتش” غير الربحية، لتطالب متاجر التجزئة والإلكترونية بإيقاف بيع 4 دمى إلكترونية ذكية بسبب ما وصفته ب”ثغرات أمنية خطيرة للغاية” تسمح بالتحكم في الدمى عن بعد إما لإعطاء أمر معين أو إرسال رسالة، ما يضع حياة الأطفال والعائلة في كثير من الخطر.

أبرز الدمى الذكية التي تطالب المنظمة بمنعها من الأسواق هي ” Furby Connect” و”the i-Que robot” و”Cloudpets” و”Toy-fi Teddy”، حيث تؤكد المنظمة عدم وجود مصادقة إلكترونية بين الألعاب والأجهزة، ما يعني سهولة الربط بينها عن طريق البلوتوث.

وهذا يعني نظرياً: أن أي جهاز موجود في نطاق هذه الدمى يمكن أن يقترن بها لإعطاء الدمية أمراً أو إرسال رسالة ما، أو إنشاء شبكة وهمية للوصول إلى البيانات والتسجيلات المحفوظة عليها، ما يمثل خطراً أمنياً على الأطفال وذويهم أيضاً.

وحسبما صرحت، فإن المنظمة اختبرت دمىً أخرى منها الكلب الإلكتروني السحري ” WowWee CHiP” و”Mattel Hello Barbie” و”Fisher Price Smart Toy Bear”، لكنها لم تتوصل لأي ثغرات أمنية خطيرة تنبعث منها لتهدد أمن الأطفال.

المنظمة التي أعربت عن حزنها لما توصلت له، قالت  إن هناك العديد من الدمى الذكية التي ظهرت خلال الأعوام الثلاثة الماضية وتفتقر إلى عنصر التأمين والحماية، ما يعرض أصحابها لمخاطر الابتزاز والسرقة وحتى التجسس عبر ثغراتها الأمنية التي يتحينها القراصنة.