اعتمد حاتم المرزوقي، مدير الجامعة الإسلامية، 17 مشروعاً لتطوير البحث العلمي والدراسات العليا في إطار خطة شاملة لتطوير البحث العلمي والدراسات العليا ابتداءً من العام الجامعي الحالي، وضمن البرامج التطويرية التي تنفذها الجامعة لمواكبة استراتيجيات رؤية المملكة 2030.

وقد أوضحت عمادة البحث العلمي بالجامعة إن المشروعات التطويرية التي تم اعتمادها تهدف للارتقاء بمستوى البحث العلمي والرسائل العلمية، إلى جانب الارتقاء ببرامج الدراسات العليا وتطويرها، مع توفير البيئة البحثية المحفزة للبحث والإبداع والابتكار، وبناء شراكات بحثية محلية وعالمية، فضلاً عن الإسهام الفاعل في بناء المعرفة ونشرها، وتوجيه البحث العلمي بما يتفق والتوجهات العالمية والمحلية ومتطلبات التنمية المستدامة بالمملكة.

وأضافت العمادة، في بيان رسمي، أن المشروعات تتوزع على أربع مسارات تتمثل في؛ تطوير البحث العلمي وبنيته، تعزيز إنتاجية البحث العلمي، تطوير الدراسات العليا، توصيف منصة النتاج العلمي وإدارتها.

وأشارت إلى أن تطوير البحث العلمي وبنيته يتضمن وضع خطة بحثية للجامعة، وإنشاء وحدات بحثية تخصصية في الكليات والمعهد، وتفعيل الشراكات البحثية، وإنشاء وثيقة من القواعد المنظمة لسياسات البحث العلمي، ووحدة للترجمة بعمادة البحث العلمي، مع حفظ الملكية الفكرية ودعم براءات الاختراع، جنباً إلى جنب مع مشروع تطوير المكتبات وأوعية المعلومات، على أن تمول العمادة وتنفذ هذه المشروعات.

وبينت العمادة أن دراسة تعزيز إنتاجية البحث العلمي تتضمن ثلاثة مشاريع تتمثل في: تطوير مجلة الجامعة، وتحفيز البحث العلمي، وتمويل الأبحاث.

يشار إلى أن مشاريع تطوير الدراسات العليا عبارة عن 6 مشاريع تتمثل في: تطوير القواعد التنفيذية للائحة الموحدة للدراسات العليا، وتطوير آليات الإشراف العلمي على الرسائل العلمية وتقويمها، وتطوير موضوعات الرسائل، والتوسع في الدراسات العليا، ودعم أبحاث الطلاب، بالإضافة إلى تطوير إدارة الابتعاث والتدريب، وتقوم عمادة البحث العلمي بالتمويل والمتابعة، وتنفيذ عمادة الدراسات العليا.

وكانت العمادة قد أفادت بأن منصة النتاج العلمي تعنى بإدارة الأبحاث العلمية وحفظها وتوثيقها وتصنيفها ونشرها وإفادة الباحثين بها، وتفعيل الحركات العلمية والبحثية وفق عمل مؤسسي منظم.