أكد وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى، اهتمام الوزارة بزيارة الإنفاق وتجهيز الأبنية التعليمية والقدرات البشرية في الجامعات من أجل تحفيز برامج البحث والتطوير الجديدة وتمكينها من القيام بدورها على أكمل وجه.

جاء ذلك خلال أعمال مؤتمر “التعاون الدولي في البحث والتطوير”، الذي ينظمه مكتب البحث والتطوير في وزارة التعليم على مدى يومين اليوم وغدًا برعاية وزير التعليم، وحضور وزير الاتصالات وتقنية المعلومات ورئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ونائب الوزير وعدد من الخبراء الدوليين والمحليين.

وقال العيسى، إن الوزارة اعتمدت مبادرة برنامج البحث والتطوير لدعم الجامعات بميزانية 6 مليارات ريال سعودي، كدفعة قوية في هذا الاتجاه، ضمن رؤية المملكة 2030.

وأشار وزير التعليم إلى أهمية المؤتمر للمملكة لما يشكله من نقطة مفصلية في التحول المعرفي والتقني للوصول إلى مجتمع ينعم بالازدهار والتنمية وفق الأهداف الاستراتيجية التي رسمتها رؤية المملكة العربية السعودية 2030.

ولفت إلى أن الوزارة تسعى إلى أن تكون كل مكونات منظومة البحث والتطوير مفتوحة أمام جميع الجهات المعنية بالبحث والتطوير وفي جميع المجالات للتعاون للوصول إلى تقدم ينعكس على مجتمعاتنا.

ودعا إلى التعاون من أجل تحقيق أهداف المؤتمر، مؤكدًا أن المملكة كجامعات، ومختبرات، وشركاتٍ وطنية، ومجموعات بحثية، مستعدة للتعاون الوثيق، كشركاء في جميع مجالات البحث والتطوير، لا سيما تلك المجالات ذات الاهتمام المشترك.

اقرأ أيضًا: الممكلة تحقق إنجازًا مبهرًا في براءات الاختراع والبحث العلمي