اعتمد مجلس شؤون المعاهد العالية الخاصة في مصر، برئاسة خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالى والبحث العلمى، “التربية العسكرية” كمادة أساسية، كما وجه الوزير بضرورة تطوير التعليم.
وشدد عبد الغفار علي أهمية قيام المعاهد العالية التابعة للوزارة بتطوير إمكانيات وتكنولوجيا التعليم المعتمدة فى العملية التعليمية، لافتاً إلى أهمية مراجعة أوضاع المعاهد على مستوى إمكانيات التعليم لتواكب متطلبات التقدم العالمى والنهوض بالمنظومة التعليمية.
وأكد الوزير على ضرورة التزام المعاهد العليا بقبول الأعداد المقررة عن طريق مكتب التنسيق، مشيراً إلى إصدار قراريين وزاريين بشأن إنشاء المعاهد أحدهما خاص بتفاصيل إنشائها والآخر متعلق ببدء الدراسة.
وخلال الاجتماع ، قرر المجلس تشكيل لجنة لوضع تصور خاص بإعداد قاعدة بيانات شاملة لجميع المعاهد وربطها بالوزارة بحيث يتوافر من خلالها كافة المعلومات، ما يسهل إجراءات التواصل بين قطاعات الوزارة المعنية وتلك المعاهد.
كذلك قرر المجلس تشكيل لجنة لبحث ودراسة تقرير الكومسيون الطبى لاعتمادها من قبل الوزير بالنسبة للحالات الطبية التى تطلب التحويل بين المعاهد بشرط توقيع الكشف الطبى على الحالات المرضية بمعرفة كومسيون طبى عام.
وقد أعرب المجلس التزامه بالقرارات الخاصة بفترات تعيين القيادات بالمعاهد، وأيضاً اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة ضد المعاهد المخالفة للقواعد والضوابط المنظمة لذلك.
وأخيراً وافق المجلس، برئاسة الوزير، على اعتماد مادة التربية العسكرية كمادة أساسية تدرس للطلبة الذكور في المعاهد الخاصة، اعتباراً من يناير 2018، لتكون إحدى المتطلبات الرئيسية للحصول على شهادة التخرج.