يعتبر دور الأسرة هو الأساس في تفسير العديد من المشاكل في النتائج التعليمية من طالب إلى آخر . و أكدت الدراسات تأثير عوامل مصدرها الأسرة على تعلم التلميذ، و من هذه العوامل نذكر الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، هل يتحمل الآباء مسؤولية الفشل الدراسي لأبنائهم ؟ تعرف علي الاجابة علي هذا السؤال من خلال هذا الموضوع .

الطلاب و الكتب الدراسية

في حياتنا اليومية للأسرة دور هام في عملية التدريس ، فالنتائج التعليمية للطلاب تصبح أحسن و مخاطر الفشل الدراسي تقل كلما كانت الأسرة متابعة لتحصيل أبنائها الدراسي و تفتح معهم سبل الحوار لمناقشة ما يشغلهم و ما لا يفهمونه . أحيانا ينكر الآباء مسؤولياتهم باعتبار أن أبنائهم أصبحو طلاب في المرحلة الثانوية و قادرين على تسيير أمورهم .

للآباء الحق دائما في مراقبة الواجبات المنزلية لأبنائهم و مساعدتهم على العمل بفاعلية أكبر و توجيه الملاحظات ، فيقوم الأب أو الأم بإطفاء الحاسوب و الهاتف المحمول أثناء إنجاز الواجبات المنزلية ، الشيء الذي يجعل الأبناء يتدربون على نظام حياة متوازن و النوم المريح و تنظيم الوقت أيضًا .

وفي النهاية يمكننا القول أن الآباء و الأمهات و المعلمون ليسوا أعداء للطلاب أو الأبناء .و تقع المسؤولية تقع عليهم جميعا حتى نتفهم الأنظمة التعليمية  و نكون في مأمن من الفشل الدراسي و الاجتماعي ، فعلينا متابعة الأبناء و مساعدتهم في حل كل المشاكل المتعلقة بهم سواء في المدرسة أو المنزل .