مع اقتراب بدء الدراسة ، يأمل الآباء والأطفال على السواء أن يحمل العام الدراسي الجديد التفوق والنجاح للطلاب، وهناك طرق يمكن أن يحفز من خلالها الآباء أبنائهم للنجاح وحب الدراسة والمذاكرة نعرضها في هذا الموضوع.

وبحسب ما نشر موقع تليغراف فإنه يمكن أن يحفز الآباء أبنائهم على بداية قوية وناجحة للدراسة من خلال:

تهيئة مناخ مثالي للمذاكرة:
تحديد مكان خاص للمذاكرة وتوقيت ثابت للاستذكار يسهل أداء واجباتهم المدرسية، ويشترط في هذا المكان أن يكون خالياً من كل وسائل تشتيت للانتباه.

أما بالنسبة للمرحلة الابتدائية فيفضل اختيار مكان قريب من الأبوين لطمئنة الأبناء وتشجيعهم باستمرار والإجابة عن تساؤلاتهم، وعندما يكبر الأبناء يفضل اختيار مكا بعيد وهاديء عن التليفزيون والهاتف لئلا يشتت انتباههم.

الحرص على وقت الاسترخاء:
يجب أن يمنح الآباء لأبنائهم وقتاً كافياً للاسترخاء قبل البدء في أداء الفروض المدرسية، عقب  عودتهم من المدرسة، إذ عادةً ما يعود الأطفال من مدارسهم جوعى ومنهكين من المجهود البدني والذهني على مدار اليوم الدراسي.

لذا فتناول الطفل لوجبة خفيفة مغذية ومنحه فترة للاسترخاء أو حتى النوم لفترة قصيرة من العوامل التي تمنحهم النشاط والحيوية وتساعدهم خلال المذاكرة وأداء الواجبات المنزلية بعدها.

أداء الواجبات المنزلية من الأسهل للأصعب:
تتنوع الواجبات المدرسية التي يفترض على الطالب أدائها يومياً،ومنها السهل والصعب ومنها المواد المحببة إليه وأخرى لا يذاكرها بسهولة، وهنا يمكن دعم الطالب من خلال البداية بالواجبات السهلة والتي يحبها، إذ يمنحه سرعة حلها والانتهاء طاقة وراحة في أداء الأصعب.

يفضل كذلك منح الطالب فترة راحة قصيرة بين المادة والأخرى يتناول فيها الماء أو العصير، أو طبق من الفاكهة حتى.

إظهار الاهتمام والتعاطف مع الطالب:

إظهار الاهتمام بالطفل وتشجيعه بسؤاله عما تعلمه من أشياء جديدة كل يوم، يساعده على ترسيخ المعلومة أكثر وسهولة استذكارها وأيضاً التركيز خلال اليوم الدراسي وأثناء شرح المعلم خاصة مع بدء الدراسة.