يبدأ الأطفال في تعلم المهارات الأساسية من خلال اللعب فضلاً عن دوره في الترفيه واكتساب الكثير من المعلومات، لذا يمكن استغلال ذلك في تنمية حب المعرفة لدى طفلك وزيادة معارفة منذ سن مبكرة جداً.

وبحسب أحدث التقارير الصادرة عن جامعة كارلتون كوليج فأن مزج المعلومات بالترفيه يشجع الطفل على التعلم من الأخطاء، والاستفادة بقدر أكبر من أخطاء الآخرين أيضاً.

ويمكن زيادة معارف الطفل عن طريق:

الألغاز:

تساعد الألعاب لمعتمدة على الأسئلة والأجوبة والألغاز بدورها على تنمية مهارات القراءة، واكتساب مزيد من المفردات والمرادفات أيضاً، فضلاً عن تحفيز مهارات الاستنتاج والقدرة على حل المسائل الحسابية لدى الطفل.

وتتوفر عبر الإنترنت عدة مواقع توفر مثل هذه الألعاب والألغاز والأسئلة والأجوبة لمرحلة الطفولة والمراهقة والشباب.

اللغة:

ينبغي على الأبوين اختيار ألعاب تنمي المهارات اللغوية للطفل في مرحلة مبكرة من عمره، مثل البازل، أو الكلمات المتقاطعة المخصصة للصغار، إذ أنها تنمي قدرته على استنتاج الحرف المفقود أو الناقص في الكلمة، وبالتالي يبحث عن معناها واستخداماتها، وهنا تتم تنمية مهارة الكتابة بشكل تدريجي.

الحساب والأرقام:

الألعاب والألغاز المعتمدة على الحساب والأرقام تساعد الطفل كثيراً على التعلم وترفع معدلات استيعابه وذكائه، وتتوفر بكثرة ألعاب البازل للأطفال الصغار والتي تعرهم بالأرقام، والخطوات الأولى للحساب.

الصور والجغرافيا:

هناك أيضاً ألعاب البازل على شكل خرائط العالم والقارات والتي تزيد معارف الطفل وتنمي معلوماته عن العالم المحيط به.

وبالنسبة للأطفال الذين يعانون ضعف مهارات القراءة أو الاستيعاب، أو حتى لايزالون في الخطوات الأولى لتنميتها يمكن البدء في تعويدهم على ألعاب البازل التي تعتمد على الصور أو تلك التي تعتمد على شخصيات الكرتون، حيث يتعلم الطفل الكثير عبر تكوين الشكل أو الصورة أو الجزء المفقود منها.