وقعت هيئة تقويم التعليم على مذكرتي تفاهم مع شركتي المقاييس السعودية، وكليات التميز، وذلك من أجل تطبيق شروط ونماذج وإجراءات الإطار الوطني للمؤهلات والذي يهدف بدوره لتعزيز التعاون المشترك لرفع جودة التعليم والتدريب وكفايته وتحسين مخرجاته، في سبيل تحقيق رؤية المملكة 2030.

وبموجب هاتين المذكرتين يبدأ التحضير لتطبيق شروط وإجراءات الإطار الوطني للمؤهلات والذي يضطلع بتسجيل وإدراج الجهات المانحة ومعايير تسجيل وتسكين المؤهلات، كما تلتزم تلك الجهات بالتهيئة والاستعداد للتسجيل بمنظومة الإطار.

ومن المعروف أن شركتا المقاييس السعودية وكليات التميز، مختصتان بالتدريب التقني والمهني الذي يحظى باهتمام ودعم متزايد، فتتقدمان بطلب التسجيل في منظومة الإطار الوطني للمؤهلات باعتبارها جهات مانحة.

كما يتم تسجيل المؤهلات بعد استكمال الإجراءات الرسمية لتطبيق الإطار الوطني للمؤهلات، وكذا توسيع نطاق هذه الشراكات مع شركات القطاع الخاص لرفع جاهزية تطبيق الإطار الوطني للمؤهلات في قطاع التدريب التقني والمهني.

يشار إلى أن هيئة تقويم التعليم تعمل على بناء الإطار الوطني للمؤهلات بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة عبر تحديد معايير للجهات المانحة والمؤهلات، لأجل المساهمة في الارتقاء بجودة المؤهلات الوطنية في المملكة، بما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة ورؤيتها الطموحة في تجويد التعليم وتحسين مخرجاته وصورته محليًا ودوليًا.

ويعتبر الإطار الوطني للمؤهلات أحد أهم أدوات التطوير والتحسين، إذ يدعم عملية بناء وتصميم المؤهلات بما يتناسب مع الاحتياجات التنموية والاقتصادية.

هذا ويتطلب التسجيل في الإطار من الجهات المانحة، تقديم الشواهد بأن المؤهل المزمع طرحه ذا قيمة تنموية وقد تم بناؤه بالشراكة مع أصحاب المصلحة وجهات العمل، ويدعم الإطار الربط بين المؤهلات الوطنية والتصنيف العربي المعياري للمهن أيضاً، يسهم في معرفة المؤهلات الوطنية الداعمة للأدوار الوظيفية.