تعرف علي نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم ، إن تكنولوجيا التعليم مرنة لدعم و استيعاب كل أساليب التعليم،  كيفية توظيف التكنولوجيا بتناغم و انسجام لدعم نظرية الذكاءات المتعددة نعرفه من خلال هذا الموضوع .

1- الذكاء الطبيعي :

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

إن الأطفال المتميزين بهذا الصنف من الذكاء يحبون معرفة كل شيء عن الكائنات الحية، ويحبون التواجد في الطبيعة ، هؤلاء يستجيبون بشكل جيد للتعليم المحمول ، الذي يتيح لهم الخروج من الفصول الدراسية إلى الطبيعة . يمكن توظيف الموارد الرقمية التي تهتم بالطبيعة و الكائنات الحية.

2- الذكاء الموسيقي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

يتميز أصحاب هذا الذكاء بالقدرة على التعرف على النغمات الموسيقية، وإيقاعها الزمني، و الإحساس بالمقامات الموسيقية، و بالتفاعل العاطفي مع هذه العناصر الموسيقية. باستخدام التكنولوجيا ، يمكن تشجيع هؤلاء المتعلمين على تأليف ألحانهم الخاصة و مشاركتها مع الآخرين عبر و سائل التعليم الاجتماعي الإلكتروني ، أو التعامل مع الملفات الصوتية عبر أدوات مجانية و مفيدة .

3- الذكاء المنطقي / الرياضي :

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

من يتمتع بهذا الذكاء،  يكون لديه موهبة حل المشاكل، و قدرة عالية على التفكير، فهم يطرحون أسئلة بشكل منطقي . فالتكنولوجيا يمكن أن تكون مفيدة جدا لهذه الفئة من المتعلمين ، و في هذا الإطار يمكن توظيف تطبيقات تعلم الرياضيات كوسيلة فعالة لتقوية ذكائهم ،يمكن لعلم البرمجة أن يستهوي أصحاب الذكاء الرياضي ، و قد بدأت بعض الدول فعليا في إدماجه كمادة دراسية منذ الصفوف الابتدائية.

4- الذكاء اللغوي :

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

من يتمتع بهذا النوع من الذكاء لديه قدرة خاصة في إنتاج اللغة، والإحساس بالفرق بين الكلمات وترتيبها وإيقاعها، و أصحاب هذا الذكاء يحبون القراءة والكتابة ورواية القصص، كما أن لهم قدرة كبيرة على تذكر الأسماء والأماكن والتواريخ و التفاصيل الصغيرة . يمكن أن تكون التكنولوجيا مفيدة لمن يتمتع بهذا الذكاء ، تزخر شبكة الإنترنت بكم هائل من الموارد و التطبيقات التي تهتم بتعليم اللغات و رواية القصص و نظم الشعر و فنونه ، كما تجد هذه الفئة من المتعلمين الكثير من المتعة في التدوين و كتابة القصص و الشعر و المقالات الأدبية .

5 ـ الذكاء التفاعلي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

يتمتع أصحاب هذا الذكاء بقدرة عالية على فهم الآخرين، وتحديد رغباتهم ومشاريعهم ونواياهم والعمل معهم، ولديهم القدرة على العمل بفاعلية مع الآخرين. و يميلون إلى العمل الجماعي،  يمكن الاستفادة من الإمكانات التفاعلية الهائلة التي يوفرها تطبيقي Google Hangouts و Google Moderator ،كما تشكلالخرائط الذهنية وسيلة فعالة لتنمية العمل الجماعي التعاوني و تنظيم الأفكار و تجميعها و تحليلها.

6 ـ الذكاء الذاتي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم
يتمتع من يمتلكون هذا الذكاء بإحساس قوي بالأنا ، ولهم ثقة كبيرة بالنفس، ويحبذون العمل منفردين، ولهم إحساسات قوية بقدراتهم الذاتية ومهارتهم الشخصية. و يبدعون أكثر عندما يسمح لهم بالعمل بشكل مستقل، و هو ما يتوفره لهم جهاز الكمبيوتر العادي أو اللوحي .

 لتحقيق التوافق بين الاستقلالية التي يتمتع بها هؤلاء المتعلمون و التفكير الابداعي ، يمكن تشجيعهم على تدوين ملاحظاتهم باستعمال تطبيقات أندرويد مجانية لتدوين الملاحظات ، أو إنشاء و نشر كتب إلكترونية ،  أو إنشاء جرائد إلكترونية مدرسية. من الوسائل المهمة و الفعالة في عملية تحفيزهم على التعلم . باستخدام الآيباد ، يمكنك تسجيل مقاطع فيديو رائعة لطلبتك أثناء مشاركتهم في الحصص الدراسية .

7 ـ الذكاء الجسمي ـ الحركي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

أصحاب هذا الذكاء يتفوقون في الأنشطة البدنية، وفي التنسيق بين المرئي والحركي، و عندهم ميول للحركة ولمس الأشياء ، نظرا لما كان يتطلبه ذلك من جلوس متواصل أمام جهاز الكمبيوتر  ، و هو الأمر الذي كان يتناقض مع طبيعتهم. لكن مع ظهور أنظمة مثل نظام وي wii  الذي يمكن استخدامه مع السبورة التفاعلية ، أو نظام  Kinect  فتحت آفاقا جديدة للدمج بين المهارات الحركية و المهارات التكنولوجية .

8 ـ الذكاء البصري ـ الفضائي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

إن المتعلمين ممن لديهم هذا الذكاء محتاجون لصورة ذهنية أو صورة ملموسة لفهم المعلومات الجديدة، كما يميلون إلى معالجة الخرائط الجغرافية واللوحات والجداول وتعجبهم ألعاب المتاهات والمركبات.  حيث يمكن توظيف تطبيقات تعلم الرسم ، أو تطبيقات تعليم الجغرافيا، أو كذلك تطبيقات إنشاء الخرائط التعليمية ، يمكن توظيف أدوات لإنشاء القصص المصورة والكاريكاتيرات التعليمية و الرسوم البيانية و الإنفوجرافيكس  كوسائل إيضاح فعالة في تعليم هذه الفئة من التلاميذ ، هذا إلى جانب الملصقات التعليمية و ما لها من دور كبير في عملية التعلم.

9 ـ الذكاء الوجودي:

 نظرية الذكاءات المتعددة و تكنولوجيا التعليم

يتضمن الذكاء الوجودي القدرة على التأمل في المشكلات الأساسية كالحياة والموت والأبدية و الأسئلة الفلسفية العميقة. قد يتساءل البعض عن علاقة الوجودية بالتكنولوجيا ، هناك علاقة عميقة يمكن ترجمتها على شكل أسئلة لتحفيز المتعلمين من ذوي الذكاء الوجودي على التفاعل مثل :

  • ما هو الروبوت Robot، و كيف يتفاعل مع الأوامر؟ و ما الفرق بينه وبين الإنسان ؟
  • ماذا يعني التفكير بالنسبة لجهاز الكمبيوتر ؟
  • كيف غيرت التكنولوجيا طريقتنا في العيش ؟

توحد وسائل التواصل الاجتماعي التعليمي المتعلمين الوجوديين ، و تتيح لهم فرصة التعارف و التفاعل و تبادل أفكارهم و مناقشتها . و يمكن أيضا لتطبيقات عديدة تهتم بالفلسفة ، أن تكون مفيدة لهذه الفئة من المتعلمين ، مع ضرورة توخي الحذر و تجريب هذا النوع من التطبيقات قبل إتاحتها للمتعلمين أو الأبناء ، نظرا لما يمكن أن تتناوله من مواضيع قد تتناقض مع معتقداتنا الدينية .