نظرًا لأهمية وخطورة تعرض الأطفال والمراهقين لمحتوى الانترنت فقد قامت أحدى الأكاديميات الأمريكية لطب الأطفال ببعض الأبحاث والدراسات والتي أكدت علي أنه لابد أن يتغير الكم والكيف الإعلامي الذي يتعرض له الأطفال والمراهقون لذلك نقدم لم الان نصائح لاستفادة الأطفال والمراهقين من محتوى الإنترنت و كيف يستفيد الطلاب من محتوى الإنترنت ؟

كما أوصت الأكاديمية الآباء بمراقبة المحتوى الإعلامي الذي يتعرض له أبنائهم وتقديم النصحية لهم فيما يتعلق بالمحتوى المناسب لهم. وقالت الدكتورة جيني راديسكي أحد الباحثون في الأكاديمية أن أهم شئ هو أن الآباء يلعبون دوراً مهماً في نصح ومراقبة أطفالهم الصغار فيما يخص وسائل التكنولوجيا .

c0d59b8b94aa80f2840499e4001616d1-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d9%81%d9%84-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%83%d9%85%d8%a8%d9%8a%d9%88%d8%aa%d8%b1

وأكدت الدكتورة راديسكي التي تعمل في مستشفى سي.اس موت للأطفال التابع لجامعة ميشيجان الأمريكية أنه لكي ينشأ الأطفال بطريقة صحيحة لابد من وضع بعض القواعد والمفاهيم التي يلتزمو بها في التعامل مع الانترنت .كما أضافت أن استخدام وسائل الاعلام لا يفيد الأطفال ولكن بالعكس يسبب لهم اضطرابات في النوم و السمنة .

وقد حثت الدراسات في الأكاديمية أنه علي الآباء إبعاد أطفالهم عن وسائل الإعلام وهم في عمر أقل من سنتين. وبعدها يمكن تعريضهم لوسائل الإعلام مع مراعاة أن يكون المحتوى جيد . ولا يجب أن يترك الأطفال وحدهم أثناء مشاهدة التلفزيون أو استخدام وسائل الإعلام الأخري وأيضًا المشاركة معهم في المشاهدة .

وأكدت أن تعرض الأطفال والمراهين لوسائل الاعلام المختلفة يجب أن يكون بوقت معين ولا يحل مكان أي أنشطة أخري يقوم بها الطفل مثل النوم و النشاط الرياضي