الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » نصائح ضرورية لحماية الأطفال من المحتوى غير المناسب عبر الإنترنت

نصائح ضرورية لحماية الأطفال من المحتوى غير المناسب عبر الإنترنت

يعج الإنترنت بالمحتويات غير المناسبة الخطرة على الأطفال، وتسعى أنظمة التشغيل للآباء بتوفير وسائل لحماية الطفل، غير أنها ليست كافية وحدها، بل لا بد من الحوار مع الطفل وإقامة جسور الثقة معه ليكون رقيباً على نفسه، لذا نقدم لكم نصائح ضرورية لحماية الأطفال من المحتويات غير المناسبة عبر الإنترنت.

وفيما أنظمة ويندوز وماك أو إس للآباء العديد من الخيارات، التي تمكنهم من وضع قيود تقنية لاستخدام الكمبيوتر وشبكة الإنترنت ومشاهدة المحتويات، قبيل أبنائهم، يمكن الاعتماد من بينها على :

حساب المستخدم
يتيح نظام مايكروسوفت ويندوز 7 و 10 وكذلك نظام أبل “ماك أو إس” في إعدادات المستخدم الخاصة بهم إمكانية إعداد حسابات المستخدمين مع حقوق وصول محدودة، والأطفال لا يحصلون على حقوق مدير النظام، فقط يحصل عليها أولياء الأمور، بمعنى أنه لا يمكن للأطفال تثبيت البرامج أو تغيير الإعدادات إلا بموافقة الوالدين.

إعداد حماية الطفل
تمكن شركة أبل المستخدمين من تحديد خيار الرقابة الأبوية، عند إعداد الحساب، وذلك عن طريق بعض النقرات؛ حيث يمكن للآباء تحديد ما إذا يسمح للأطفال بالوصول إلى كل من شبكة الإنترنت ومتجر آي تيونز والألعاب، وتحديد مدة استعمال هذه الوظائف، كما يمكن منع الوصول إلى كاميرا الويب.

وبالنسبة لمستخدمي ويندوز 10، توفر وظيفة Microsoft Family إمكانية إنشاء حسابات ميكروسوفت للأطفال وترتبط بالحساب الخاص به، وهكذا الطريقة يمكن عن طريق خيارات متعددة التحكم بأنشطة الكمبيوتر والتدخل إذا لزم الأمر.

الميزة الإضافية لهذا النظام تتمثل في أن الإعدادات تنطبق بعد ذلك على أي جهاز ويندوز 10 يقوم الطفل بتسجيل الدخول عليه.

الحد الزمني
بحسب مدربة الميديا الألمانية، كريستين لانجر، أن الحد الزمني حل جيد، دائماً، عند انشغال الطفل بالميديا بدون انقطاع، في حين تسمح أنظمة تشغيل ويندوز 7 و8 و10 وأبل “ماك أو إس” بإنشاء فترات زمنية دقيقة يمكن ضمنها الوصول إلى الحساب على الحاسوب.

إتاحة البرامج
يوفر نظام مايكروسوفت ويندوز وأبل ماك أو إس في حالة حسابات المستخدمين المحدودة، عبر نظام ويندوز 7 أو أبل ماك أو إس، أو عن طريق التحكم الأسري، بنظام ويندوز 10، إمكانية إتاحة بعض البرامج والألعاب أو حظرها.

ويمكن هنا للآباء مثلاً تحديد ألا يتاح سوى معالجة النصوص والإنترنت وكذلك الألعاب المناسبة لسن الطفل فقط.

إعداد الفلاتر
ليس كل محتوى يقدم على شبكة الإنترنت مناسب للأطفال، ولا توجد كذلك حماية 100% ضد المحتويات غير المناسبة، لذا توفر أنظمة التشغيل فلاتر تسمح للآباء بإنشاء قوائم بمواقع الويب المسموح بها.

بعد ذلك يمكن للأطفال الوصول لهذه الصفحات فقط، زيمكن كذلك إنشاء القوائم السوداء أو البيضاء ضمن قوائم الإعدادات للعديد من أجهزة الراوتر، بالإضافة إلى أنه يمكن حظر بعض كلمات البحث الرئيسية.

عدم المراقبة أكثر من اللازم
تتيح أنظمة خيارات مايكروسوفت العائلية وكذا إدارة الحساب من ماك أو إس، بمنح الآباء فكرة جيدة عما يفعله أطفالهم على جهاز الحاسوب الخاص بهم، ومن أمثلة ذلك مراجعة المواقع، التي تمت زيارتها، ووقت الاستخدام أو البرامج التي تم تشغيلها.

الحوار مع الطفل
الثابت أنه حتى أفضل الحواجز التقنية يمكن التغلب عليها، ويصبح الأطفال مع تقدمهم في السن والخبرة أكثر حيلة في تخطي هذه الحواجز.

لهذا السبب يجب ألا يعول الآباء كثيراً على الحلول التقنية وحدها، بل لا بد من الحوار والتفاهم مع الطفل بالشرح الجيد للأطفال عن لماذا قد لا يزالون صغاراً جداً على مشاهدة بعض المحتويات.



اضف تعليقا

اذهب إلى الأعلى