صرح عبد الرحمن العاصمي، نائب وزير التعليم السعودي ، بأن رؤية 2030 حددت عدداً من المحاور والأهداف الرئيسية لرفع جودة التعليم؛ مثل رفع كفاءة وإعداد المعلمين، وتوفير البيئة المدرسية المحفزة على الإبداع والتفوق للطلاب، وتطوير المناهج وأساليب التدريس والشرح.

العاصمي أوضح ذلك خلال تدشينه ورش العمل المتخصصة لبناء القدرات الوطنية في مجال الاعتماد التربوي، تحت عنوان “الاعتماد المدرسي: الأطر النظرية، وأفضل الممارسات”، بمشاركة ما يقارب من 200 مشرف ومشرفة للجودة الشاملة، ومن بقية القطاعات الإشرافية، وبيوت الخبرة العالمية والمحلية.

وأضاف: وزارة التعليم تسعى إلى تطوير مؤسساتها التعليمية وزيادة جودة الأداء والخدمات التربوية فيها، بما يتفق والمعايير العالمية والقيم الاجتماعية وبروح تنافسية عالية، كما تتجه لمد قدر واسع من المرونة والاستقلالية لتكيف برامجها وأدواتها، بما  يسهم بفاعلية في تطوير مخرجات التعليم واستهداف الأولويات بما يتسق مع متطلبات سوق العمل، والاستثمار في الإنسان السعودي أداة التنمية المستدامة وغاياتها على مستوى الكفاءة والمخرجات.

جدير بالذكر أن تنظيم الورش يأتي ضمن خطة الوزارة لتهيئة الميدان التربوي للاعتماد التربوي الذي تعمل على تطوير معاييره هيئة تقويم التعليم العام، حيث نفذ الورش المتعلقة بالاعتماد المدرسي ستة خبراء من منظمة التعليم المتقدم AdvancEd؛ كما نفذت ورش عمل مصاحبة تتعلق بالتقويم الذاتي المؤسسي (رادار) وفقا للنموذج الأوربي للجودة والتميز EFQM.

فضلاً عن عقد خمس حلقات نقاش، وفرق عمل لتطوير أدوات تقويم جودة بيئات التعلم والتي تشتمل على أدوات تقويم جودة القيادة المدرسية، وأدوات تقويم جودة تصميم التدريس، وأدوات تقويم جودة دمج التقنية، وأدوات تقويم جودة التقويم والتقويم البديل، وجودة إدارة التعلم، وجودة التنمية المهنية الذاتية.