يعتبر الهروب من المدرسة من الأشياء المحتملة من الأبناء في مرحلة المراهقة ، وهناك أسباب لهروب التلميذ لابد أن يعرفها الأهل وإدارة المدرسة ومعالجتها ، كيف تتعاملين مع هروب طفلك من المدرسة ؟


يعتبر الهروب من المدرسة مشكلة اجتماعية قبل أن تكون مشكلة فردية وهو مؤشر الى أنه غير سعيد في البيت أو في المدرسة . فيشكّل الهروب نوعًا من الانفراج بالنسبة إليه ،فيقع في بعض الصعوبات ماذا يقول لأهله؟ لماذا هرب من المدرسة؟ فتبدو العودة إلى المنزل همًا ثقيل.

444395_86050_org__-_qu50_rt1600x1024-_os1600x1402-_rd1600x1402
وينصح الاختصاصيون الأهل بأن يكونوا لطيفين، وبعدم والاستهزاء به، و عليهم التحدث معه، ومحاولة فهم الدوافع التي أثارت فكرة الهروب لديه. فالغضب وجعل المراهق يشعر بالذنب من ردود الفعل التي قد تؤدي إلى انقطاع التواصل بينه وبين وأهله


وفي المقابل، قد يشكل الهروب من المدرسة نوعًا من اختبار المراهق لقدرته الذاتية على اختراق القوانين المدرسية والخروج عليها، فإذا لم تتنبه المدرسة إلى هذا الهروب فإنه سيكرر فعلته. وإذا انتبهت المدرسة وأبلغت الأهل، من الممكن لأنه يعاني مشكلة نفسية، أو لديه صعوبة تعلمية،

أو ربما يكون الهروب رسالة من المراهق إلى أهله بأن عليهم التنبه إلى وجوده في حال كانت هناك مشكلات عائلية مثل انفصال الوالدين. يعتبر الهروب المتكرر من المنزل أو المدرسة مؤشر الى وجود مشكلة حادة عند الطفل، وعلى الأهل في هذه الحالة عرض الأمر على اختصاصي نفسي.

أسباب الهروب من المدرسة :

  • وجود مشكلة في المنزل، تؤدي الي سوء العلاقة بين التلميذ والمدرس .
  • شعور الطفل بثقل الواجبات المدرسية وكثرتها، و ضغط الأهل والمدرسة لإنجازها.
  • خضوع المراهق لرغبة زملائه .
  • صرامة المعلمين واستغلال الأهل هذا الأمر كأن يهددوه في أنهم سيشتكون إلى أستاذه .
  • البيئة المدرسية من حيث عدم توافر الشروط المادية كالصفوف المزدحمة، وغياب الملاعب التي توفر النشاطات الرياضية، إلى جانب البيئة النفسية، والاجتماعية للمدرسة .

100a

  أسباب ترجع الي الطفل نفسه :

  • رغبة الطفل في البحث عن مغامرةجديدة وجذب الانتباه إليه، وحب التفاخر .
  • عدم وجود دافع للتحصيل العلمي،وانه ليس هناك فائدة من الذهاب إلى المدرسة.
  • الخوف المرضي من المدرسة كالخوف من الاختبارات المدرسية .
  • معاناة نفسية لدى الطفل تعيقه عن التفاعل الطبيعي في المدرسة.
  • شعوره بالوحدة الشديدة أو النبذ.
  • تعرض الطفل لمعاملة قاسية جدًا إلى حد العنف، مثل تنمر أحد التلاميذ .
  • تعرضه لمعاملة قاسية وإهانة مستمرة وتوبيخ من أهله أو المدرسة .
  • وجود مشاكل عائلية مثل غياب الأب وانشغال الأم.
  • افتقاد الطفل للقدوة، وغياب الحوار بينه وبين والديه.

الحلول الممكنة

 على المستوى العائلي:

  • البحث عن الأسباب وتشخيصها لتحديد طريقة التعامل  مع مشكلة الهروب، كتغيير المدرسة .
  • تشخيص العلاقة مع مدرس الصف والتلاميذ.
  • استعمال أسلوب التشجيع والتحفيز.
  • التحدث مع الطفل والتقرب منه لمعرفة دوافع هروبه من المدرسة .
  • معرفة ما يرغب فيه الطفل وما يرفضه لمعالجه ذلك .


علي المستوى المدرسي:

  • متابعة التلاميذ و السمات الشخصية والنفسية لهم ، ومتابعة أوضاعهم الأكاديمية والاجتماعية.
  • التواصل المستمر بين الأهل والمدرسة للتعاون على إيجاد الحلول لمشكلة الهروب من المدرسة.
  • ضرورة مراجعة المرشد النفسي في المدرسة لمساعدة التلميذ في تحقيق التوافق النفسي والاجتماعي في المدرسة.
  • إشراكه في النشاطات المدرسية .
  • مناقشة المشاكل السلوكية في الصف .
  • تقرب المعلمين من التلاميذ، وتفهم احتياجاتهم ومشاكلهم ومحاولة حلها .