الرئيسية » الصحة المدرسية » ميلانيا ترامب تواجه التنمر بالمدارس الأمريكية

ميلانيا ترامب تواجه التنمر بالمدارس الأمريكية

في إطار شهر مكافحة التنمر بالولايات المتحدة، دعت السيدة الأولى، ميلانيا ترامب، إلى مواجهة المضايقات التي يتعرض لها العديد من الأطفال في المدارس،في سعيها للقضاء على التنمر بالمدارس الأمريكية .
وبالرغم من الانتقادات التي تعرضت لها بسبب أسلوب زوجها الذي يعرف بثورته وغضبه الحاد مع مهاجمة الآخرين علناً، زارت ميلانيا مدرسة “أورتشرد لايك ميدل سكول” الواقعة بإحدى ضواحي ديترويت، في ولاية ميشغان الشمالية، وقالت موجهة حديثها للتلاميذ “أظن أنه من المهم أن نختار اللطف والتعاطف”.

وتابعت قائلة: أحثكم على إقامة صداقات جديدة، تسألون أصدقائكم الجدد فيها عما يحبون وعن هواياتهم كي لا يكون أحد تعيساً أو مضغوطاً وحتى يشعر الجميع بالتآلف”.

وبحسب ما نشرته وكالة فرانس برس، فإن مناصرة ميلانيا لقضية مكافحة التنمر المدرسي قد أثارت العديد من ردود الفعل السلبية نظراً لميل زوجها الرئيس ترامب لمهاجمة الأفراد وكيل الإهانات الشخصية لخصومه، خاصة فيما يتعلق بأوضاعهم أو أصولهم أو حتى إعاقتهم الجسدية.

ميلانيا، وهي أم أصغر أبناء الرئيس الأمريكي، بارون الذي يبلغ 11 عاماً فقط، تعهدت خلال الحملة الانتخابية لزوجها في العام 2016 بوضع مكافحة ظاهرة التخويف في المدارس على رأس أولوياتها في حال أصبحت سيدة أولى للبلاد.



اضف تعليقا

اذهب إلى الأعلى