أهمية وجبة الإفطار للأشخاص أمر لا يقبل النقاش أو الجدال، فما بال أهميتها للأطفال من الطلاب والطالبات وما لها من تأثير مباشر على مستوى التركيز والتحصيل العلمي والدراسي للطلاب، وصحتهم العامة وبنيانهم الجسماني.

في مقال سابق تحدثنا عن فوائد وجبة الإفطار في عملية التعلم ورصدنا توصيات للأم للاهتمام بهذه الوجبة الأساسية للطلاب، من أجل الحفاظ على صحتهم، وفي السطور التالية سنتعرض لعدد من النصائح بشأن مواصفات وجبة إفطار صحية وسليمة للأطفال قبل الذهاب للمدرسة.

الغرفة الاتحادية للأطباء أكدت أهمية تناول الطفل الإفطار في المنزل، قبل الذهاب للمدرسة على أن تتألف الوجبة من الحليب ومنتجاته وخبز الحبوب الكاملة والخضروات والفواكه والموسلي، وذلك لإمداد الجسم بكل العناصر الغذائية المهمة، كالبروتينات والدهون والكربوهيدرات المعقدة والفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية.

أطباء ألمان كشفوا عن أن شطيرة المربى لا تعتبر وجبة إفطار مثالية لأنها تمد الجسم بالطاقة لفترة قصيرة فقط من ناحية، وتكاد لا تحتوي على فيتامينات ومعادن من ناحية أخرى.

ستنتدش حينما تقرأ أن وجبة الإفطار لتكون مثالية تستلزم استغراق 15 دقيقة في تناولها، ليستفيد الجسم من هذه العناصر بشكل أمثل، لذا ينبغي الاستيقاظ مبكراً وتحضير وجبة الإفطار بشكل جذاب لتشجيع الطفل على تناول الطعام، مع الاهتمام بتناول الطعام سوياً وفي أجواء يسودها الهدوء والدفء الأسري.

ومن المثالي أيضاً أن يصطحب الطفل معه وجبة إفطار ثانية ليتناولها في المدرسة ليتجنب انخفاض تركيزه. وتتألف الوجبة من شطيرة من الحبوب الكاملة والجبن مع ثمار فاكهة وخضروات طازجة.

اقرأ أيضًا: احذر.. الوجبات المدرسية خطر يداهم صحة الطلاب ويهدد مستقبلهم