تعقد الجمعية السعودية للدراسات الاجتماعية، بجامعة الملك سعود، أولى أنشطتها وفاعلياتها العلمية لهذا العام من خلال إقامة ملتقى علمي تحت عنوان “نظام مكافحة التحرش التصورات والتطلعات”، والذي يشارك فيه عدد من الباحثين والمهتمين بقضايا مكافحة التحرش .

ويدير الملتقى حمدة العنزي، رئيس لجنة الشوون الاجتماعية بمجلس الشورى سابقاً وأحد الاعضاء الذين كانوا خلف وضع النظام، ويشارك فيه كل من فهد العنزي، عضو مجلس الشورى، وحميد الشايجي، وكيل كلية الآداب وأستاذ علم اجتماع الجريمة المشارك في جامعة الملك سعود.

وعلى هامش الملتقى، يتم  تدشين المجلة العلمية للجمعية تحت اسم “مجلة الدراسات الاجتماعية SSSJ”، والتي تعد أول مجلة علمية اجتماعية إلكترونية متخصصة في المملكة.

كما يتم توزيع شهادات برنامج الباحث المتميز التى تم تنفيذه مسبقاً بالتعاون مع جامعة كاربونديل في الولايات المتحدة الأمريكية في العام الماضي.

وقد صرح رئيس الجمعية السعودية للدراسات الاجتماعية، عبدالعزيز الدخيل، بأن الجمعية من أبرز المنظمات الاجتماعية، داخل الوطن العربي، وتهدف إلى تطوير العمل الاجتماعي.

وأضاف: تحرص الجمعية من خلال لقاءاتها على مناقشة القضايا الاجتماعية البارزة، وقد تم اختيار موضوع اللقاء تزامناً مع أمر خادم الحرمين الشريفين، سلمان بن عبدالعزيز، بإعداد نظام لمكافحة التحرش في المملكة نظراً لما يشكله التحرش من خطورة على الفرد والاسرة والمجتمع وتنافيه مع تعاليم ديننا الإسلامي وعاداتنا وتقاليدنا الاجتماعية.

ولفت الدخيل إلى ضرورة سن أنظمة وتشريعات تجرم أي شكل من اشكال التحرش وتحديد عقوبات رادعة له، موضحاً أنه سيتم خلال اللقاء مناقشة الجوانب الاجتماعية لهذا القرار وأثره الإيجابي على المجتمع بشكل عام، داعياً كافة المهتمين للحضور والمشاركة.