وقع جمعان رشيد بن رقوش، رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، والأميرة سمية بنت الحسن بن طلال، رئيس الجمعية العلمية الملكية الأردنية، مذكرة تفاهم علمي بين الجامعة والجمعية العلمية، بغرض تطوير التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

يأتي ذلك على هامش المنتدى العالمي للعلوم والذي عقد بالبحر الميت، وحضر التوقيع الأمير خالد بن فيصل بن تركي بن عبد الله آل سعود، سفير خادم الحرمين الشريفين في الأردن.

سفارة خادم الحرمين الشريفين في الأردن، كشفت عن أن المذكرة تتضمن جملة من البنود، لعل أهمها “المساهمة في تعزيز وترقية التعاون العلمي والبحثي، والمشاركة في المناشط العلمية التي ينظمها كل طرف، فضلاً عن تبادل الإصدارات والدوريات العلمية، وكذا برامج العمل والتقنيات والوسائل التعليمية وتبادل الخبرات والاستشارات العلمية”.

بدوره، أعرب رئيس جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية عن شكره وتقديره للأمير سمية بنت الحسن على دعمها لهذا التعاون العلمي المشترك، وحرصها على تطوير الشراكة الاستراتيجية بين الجامعة والجمعية.

وتدعم المذكرة الجهود البحثية في مجال الأمن بمفهومه الشامل بين الجانبين، كما قدم الشكر لسفير خادم الحرمين الشريفين في الأردن على حضور حفل التوقيع والرعاية الكريمة لكل الفعاليات العلمية التي تنفذها الجامعة في الأردن بالتعاون مع المؤسسات العلمية والأمنية الأردنية.