قام عبدالعزيز السراني، مدير جامعة طيبة في المدينة المنورة، بزيارة رسمية إلى مهرجان ناركم حية الذي تنظمه هيئة تطوير المدينة المنورة في مركز الصويدة في منطقة المدينة المنورة.

وأطلع السراني على عروض السفر على الإبل وطرق السفر التقليدية، والسباق على الخيل واستعراض المنافسات قديما بين الخيّالة، وركن الصقارين والأسر المنتجة والطائرات الشراعية وغيرها من الأركان.

وأوضح أن الجامعة ستعمل مع الجهات ذات العلاقة على المشاركة في النسخة المقبلة من مهرجان ناركم حيه، مبينا أن البرنامج يعد أحد البرامج السياحية المهمة التي تبرز الموروث الثقافي للمنطقة.

ولفت مدير الجامعة إلى أن الحراك الذي يقوم به فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز، أمير منطقة المدينة المنورة، ونائبه يسهم في تطوير الجوانب العلمية والإقتصادية والثقافية والإجتماعية.

كما كشف عن التركيز على جوانب الموروث الثقافي من خلال المهرجان الذي يحافظ على الموروث الثقافي، ويدعم التنمية في أحد مراكزها الحيوية وهو مركز الصويدرة.

وأكد أن الجامعة ستعمل على تصميم عدد من المشاركات في المهرجان العام المقبل مع الجهات ذات العلاقة وذلك لدعمه وتطويره من خلال الكوادر والإمكانات التي تتميز بها الجامعة.

وأشار إلى أن مشاركة الجامعة المقبلة تأتي في ظل حرصها على مد جسور التواصل مع الجهات ذات العلاقة في تقديم خدمات ذات جودة لسكان المنطقة والزائرين. ونوه بمحتويات المهرجان من برامج تتواكب مع تطلعات الزائرين كما يسهم في تعزيز السياحة الشتوية، حيث يتمتع مركز الصويدرة بمميزات عدة تجعل منه الموقع المهم.

وبين السراتي أن اعتماد أمير منطقة المدينة المنورة موقع المهرجان، ليكون مقراً دائماً للقرية التراثية في الصويدرة، يؤكد تميز المركز وكونه رافداً من روافد السياحة الثقافية.

ويقع مهرجان ناركم حية في مركز الصويدرة ويستهدف كافة الأسرة وزوار المدينة المنورة من المعتمرين ويستمر حتى 27 ربيع الأول الجاري، ويقدم 40 فعالية متنوعة تجسد حياة البادية والصحراء وتسلط الاهتمام على السياحة الشتوية ورحلات السفاري بالطرق التقليدية، وفعاليات مخصصة للأطفال ضمن واحة الأطفال.