أصبح متجر “Costcutter” البريطاني أول متجر في العالم يعتمد تكنولوجيا الدفع البيومتري إذ يسمح لزبائنه بالتسوق والدفع عبر بصمة أوردة أصابعهم فقط خلال 3 ثوان، ودون حاجة لحمل هواتفهم الذكية أو إخراج بطاقاتهم الائتمانية أو حتى الأموال النقدية أو تذكر رقم سري.

المتجر الذي يقع داخل جامعة برونيل في لندن،  يتيح لطلاب الجامعة والموظفين بها شراء أغراضهم والدفع باستخدام ببصمة الوريد الموجودة في الإصبع.

جدير بالذكر أن خدمة الدفع بلا نقود هي أحدث تكنولوجيا خدمات “الدفع البيومتري” التي تقوم على أنماط أنسجة جسم الإنسان، حيث أن تخطيط الأوردة الإصبعية فريد من نوعه لكل شخص ، ولا تتخطى نسبة احتمال امتلاك شخصين لنفس التخطيط 1% من سكان الأرض، حسبما تؤكد شركة “Sthaler” التي طورت نظام “فينغوباي”.

وتعتمد هذه التكنولوجيا على ماسحات الأشعة تحت الحمراء لقراءة أنماط الوريد الموجودة بإصبع كل مستخدم، والتي تتسق مع بياناته الحيوية الموجودة في بطاقة ائتمانه البنكية، ويتم حفظها ضمن قاعدة بيانات مشفرة، لحماية المستخدم من القرصنة أو الاختراق.

واعتبرت الشركة البريطانية هذه الطريقة أكثر وسائل الدفع البيومتري أماناً، لافتة إلى أن بصمة الإصبع يمكن نسخها ولصقها على شاشة لسرقتها، وهو ما يستحيل حدوثه مع بصمة شكل الوريد.

وأضافت أنه عندما يضع العضو إصبعه داخل الماسح، يفحص النظام بصمته ليتأكد أنه على قيد الحياة من خلال نبضه ونسبة الهيموجلوبين الموجودة في كريات الدم الحمراء.

وذلك لتجنب جرائم وقعت سابقاً بقطع أصابع شخص ما لسرقة أمواله، حسبما توضح صحيفة ديلي ميل البريطانية.