ما هي نظرية التعلم الإجتماعي؟ وكيف يتم تطبيقها؟  من العمليات الصعبة والمعقدة، التي يخوضها عدد كبير من الأشخاص، ولكن كل شخص يخوضها بأسلوب معين وبطريقة مختلفة، وفي كل الأحوال مهما اختلف الأسلوب وتغيرت الطريقة، كل شخص يصل إلى الهدف الذي يريده من التعلم، ولكن هذا الإختلاف حير الكثير من العلماء والباحثين،

وجعلهم يفكرون كثيراً في الهدف من التعلم، وكيف تتم هذه العملية؟، والنتائج التي يحصل عليها كل متعلم، خاصة بعد أن ظهرت الكثير من الأساليب الحديثة في التعلم، والتي أثبتت نجاحها جميعاً.

في السنوات الأخيرة، ظهرت نظرية التعلم الإجتماعي وبدأ بعض الباحثين يتبعون هذه النظرية، وساعدتهم في الوصول إلى الأهداف التي يتمنوها، والنتائج التي يترجوها من العملية التعليمية، فالهدف من التعلم هو إكتساب الفرد لأنماط  سلوكية جديدة ومهارات معرفية وانفعالية متعددة تساعده في التكيف مع بيئته الداخلية والاجتماعية ومواجهة التحديات والمخاطر المحيطة به، ولقد ظهرت العديد من نظريات التعلم التي تهدف لتقديم فهم أفضل وأعمق للسلوك الإنساني.

mmmmmm
تقوم نظرية التعلم الإجتماعي على التفاعل الإجتماعي بين المتعلم والباحث والمجتمع الذي يعيش فيه، كما تؤكد النظرية على أهمية المعايير الاجتماعية، والسياق للظروف الاجتماعية في حدوث التعلم، ويعني ذلك أن التعلم لا يتم في فراغ بل في محيط اجتماعي، فالشخص الذي يعيش وحيداً عن البشر، ويفضل العزلة الإجتماعية لا يمكنه أن يتعلم أي شئ، وذلك لأن العملية التعليمة لا تقوم على حفظ المناهج وقراءة الكتب، ولكن التجارب التي يكتسبها المتعلم من خلال تعامله مع الآخرين، تمنحه خبرة كبيرة وتجعله قادر على فهم الحياة بصورة كبيرة.

ما هي نظرية التعلم الإجتماعي؟
أكد معظم الباحثين أن المقصود من التعلم الإجتماعي، هو اكتساب الشخص أو تعلمه لاستجابات أو أنماط سلوكية جديدة من خلال موقف معين حدث له  أو إطار اجتماعي، حيث إن معظم السلوكيات التي يقوم بها الأشخاص، تعتبر سلوكيات مكتسبة تم إكتسابها من خلال الملاحظة سواء بالصدفة أو بالقصد. فالطفل الصغير يتعلم الحديث باستماعه لكلام الآخرين وتقليدهم، كما أن الطالب يقلد مُعلمه.
ما هي عوامل التعلم الإجتماعي؟
هناك بعض العوامل التي تؤثر على عملية التعلم الإجتماعي، هذه العوامل تجعل الشخص يقرر تقليد السلوك الذي شاهده أو الإقتداء ببعض المبادئ، أو رفض بعض السلوكيات، وهم ثلاث عوامل أساسية، وهم:-

عوامل متعلقة بالفرد المتعلم
في بعض الأحوال قد يتعرض شخصان لنفس الموقف الإجتماعي ولكن أحدهم يؤمن بالموقف والآخر يرفض، ويرجع ذلك إلى العمر الزمني وتقدير الشخص للمكانة العلمية والإجتماعية ومدى الإرتياح النفسي للنموذج، والإستعداد العقلي للتفاعل مع الموقف، وجاذبية الشخصية، هذه العوامل تختلف من شخص لآخر، لذا ليس بالضروري أن يكون رد الفعل واحد لكل الأشخاص.

عوامل متعلقة بالنموذج الملاحَظ
إذا كان النموذج الملاحظ  ذو مكانة إجتماعية كبيرة ومشهور على المستوى العلمي، فإن من السهل أن يؤثر على عدد كبير من المتعلمين.

عوامل متعلقة بالظروف البيئية
تلعب الظروف البيئة دور كبير في تحديد موقف الشخص من المواقف الحياتية التي يواجهها، حيث إن الشخص الذي تربي في مجتمع مُنفتح قد يقبل بعض الأمور التي يرفضها الشخص الذي تربى في مجتمع محافظ، وكلاهما مقتنع بوجهة نظره، وبالتالي قد يتعرض شخصان لنفس الموقف وكل واحد منهم يتعامل بطريقة مختلفة وذلك لإختلاف البيئة والظروف الإجتماعية.

.............
كيف يتم تطبيق نظرية التعلم الإجتماعي في الواقع؟
النظرية الناجحة هي التي يتم تطبيقها في الواقع، وتثبت نجاحها بشكل كبير، لذا سنقدم من خلال هذا المقال الطرق التي يمكن من خلالها تطبيق نظرية التعلم الإجتماعي، ومن أهم هذه الطرق:-

– التعامل المباشر مع البشر
يمكن للشخص أن يتعلم الكثير من الخبرات الحياتية والمهارات والأنماط السلوكية من خلال التعامل اليومي مع البشر، فالشخص يتعلم كل شئ من خلال تعامله مع الأهل والأصدقاء والأقارب والأشخاص المحيطين به، وتقوم نظرية التعلم الإجتماعي على مراقبة وملاحظة تصرفات المحيطين به، والبدء في تقليدها إذا اقتنع بها أو رفضها إذا كانت لا تناسبه، وعلى سبيل المثال، تجد الطفل يبدأ في تقليد تصرفات أهله، وربما يتعلم لغة مختلفة عن لغته الأصلية من خلال التعامل مع الآخرين أيضاً.

– متابعة وسائل الإعلام المختلفة
تعد وسائل الإعلام سواء كانت سينما أو تليفزيون أو برامج تليفزيونية من أقوى الوسائل التي يمكن أن تؤثر في سلوك الأشخاص، ويمكن من خلالها تعلم الكثير من الأنماط السلوكية، حيث إن الصورة أهم بكثير من الكلام، ولها واقع أكبر وأقوى على المتعلم، هذا لا يمنع أن هناك بعض المهارات تنقل فيها الرموز الكلامية قدراً أكبر من المعلومات مقارنة بأشكال التمثيل بالمادة والصور كما هو الحال في تعلم اللغة واللهجة.

وقد أكدت بعض الأبحاث والدراسات، أن التليفزيون يلعب دور كبير في نقل بعض السلوكيات والتصرفات، وأن معظم الأشخاص يتفاعلون مع المواد التي تعرض على التليفزيون بصورة كبيرة، والدليل على ذلك أن ظاهرة العنف لم تظهر إلا بعد أن انتشرت الأفلام التي تحتوي على الكثير من مشاهد العنف، وكذلك المشاهد الرومانسية التي تؤثر على بعض الأشخاص العاطفيين.

– القصص والكتب والروايات
بعض الأشخاص يتأثرون بشكل كبير بما يقرأونه في الكتب الأدوبية والثقافية، وكذلك الروايات حيث تجد البعض يتحدثون عن بطل رواية معينة، وعن سلوكه وتصرفاته وتجدهم إما معجبين بتصرفاته، أو يرفضون التصرفات التي يقوم بها، ويبدأون في الحديث عن التفاصيل الصغيرة التي تؤثر على أبطال الرواية.