ما هي صفات المعلم الناجح؟ المعلم هو العمود الفقري لأي مدرسة أو مؤسسة تعليمة، حيث يقع على عاتقه مسئولية كبيرة، يجب أن يكون قادر على حملها، كما أن الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام وصف المعلم بـ”الرسول”، وهذا دليل على أن المعلم يحمل رسالة قوية، سيسأله عنها الله سبحانه وتعالى، لذا يجب على المعلم أن يسعى بشتى الطرق إلى توصيل هذه الرسالة،

والقيام بكل واجباته على أكمل وجه، حيث إن المعلم يلعب دور كبير في عملية نقل العلم والمعرفة والثقافة إلى الطلاب، كما أنه المسئول عن حب الطلاب للتعليم، فمن الممكن أن يكون المعلم هو سر حب الطالب للمدرسة، أو أن يكون سبب في كره الطلاب للمدرسة وعدم رغبتهم في الذهاب إليها.

لا يمكننا إنكار الدور المهم للمعلم، فبدونه لإنهارت الدول وفشلت الحضارات، فالعلم هو السلاح الأقوى، ولذلك تهتم الدول الأجنبية بالمعلمين بشكل كبير، وتعتبر مهنة التدريس من أهم المهن، لذا يخصصون لها ميزانية كبيرة، لبناء مدارس جديدة وشراء الأجهزة الحديثة، كما أن المعلم في الدول الأوروبية يحصل على أعلى مرتب، تقديراً منهم للدور الذي يقوم به.

hhhhh

هناك مجموعة من الصفات التي يجب على المعلم أن يتحلى بها، حتى يصبح معلم ناجح قادر على توصيل الرسالة المسئول عنها، ومن خلال هذا المقال سنلقي الضوء على الصفات التي يجب توفراها في المعلم الناجح، والتي من أهمها:-

الإخلاص
يجب أن يتحلى المعلم بالإخلاص، وأن يقوم بكل واجباته، ويتفاني في عمله، ويسعى إلى توصيل المعلومة إلى الطلاب بشتى الطرق، ويتأكد من أن جميع الطلاب قد فهموا ما يريد أن يوصله إليهم، الإخلاص والتفاني في العمل يجعل الطلاب يحبون المعلم ويتخذوه قدوة لهم.

التكيف
المعلم الناجح يتكيف مع احتياجات الطلاب، فالتواصل معهم و التقرب إليهم سيعطيك فكرة عن الطرق و الوسائل التي ستساعدك في تعليمهم و مساعدتهم على تجاوز الصعوبات التي قد تواجههم، كما يتعامل مع الطلاب على أنهم أخوه صغار لهم، ويدرك جيداً أنهم لا يمتلكون خبرة كبيرة مثله.

الحياد
المعلم الناجح يلتزم الحياد في كل الأمور، فلا يحاول فرض آرائه السياسية على الطلاب، ولكنه يمنح كل طالب فرصة التعبير عن رأيه، ويبدأ في فتح الحوار والنقاش داخل الفصل، ويعلم الطلاب احترام الرأي الآخر وتقبل الإختلاف، وتوجيه النقد بصورة صحيحة.

تحديد الأهداف
حتى تصبح معلم ناجح، يجب عليك أن تحدد الأهداف التي تسعى إليها، حيث إن ذلك سيساعدك على الوصول إلى هدفك، بعد وضع خطة منظمة له ومنهج سليم.

التعامل بطريقة جيدة مع الطلاب
لا يمكن لأي معلم أن يصف نفسه بأنه ناجح، إذا لم يمكن محبوب بين الطلاب، فحب الطلاب دليل على أن نجاح المعلم، هذا الحب يكون نتيجة تعامل المعلم بطريقة جيدة مع الطلاب، فالطالب يحب المدرسة إذا شعر بها بالأمان، ولن يشعر بالأمان إلا إذا كان المعلم يتعامل معه بطريقة جيدة.

llllll

روح المرح والدعابة
يعتقد بعض الطلاب أن المعلم لا يضحك أبداً، هذا الشعور تكون لديهم من معاملة المعلمين لهم بطريقة حادة، ولكن المعلم الناجح يملك روح الدعابة والمرح، لذا دعك من الجدية المفرطة واخلق جوا من المرح داخل الفصل فذلك يترك انطباعا جيدا في نفسية المتعلمين قد يمتد حتى بعد تخرجهم من الجامعة ، هذا بالإضافة إلى أن روح المرح تجدد نشاط الطلاب، وتملأهم بالحيوية والنشاط.

المدح والثناء
المعلم الناجح يثني على طلابه متى استحقوا ذلك، فمن الواجب على كل معلم أن يشجع الطلاب وأن يعترف بالمجهود الكبير الذي بذلون حتى ينجزوا عمل معين، لذا أشعرهم دائما بأنهم في حاجة إلى التطور و أن بمقدورهم تقديم مستوى أفضل، فأسلوب التحفيز يملئ الطلاب بالحيوية والنشاط.

التجديد والبعد عن الروتين
من أهم أسباب عدم حب الطلاب للمدرسة، هو إحساسهم بالملل والضيق، لذا يجب على المعلم أن يعمل على تجديد الروح داخل الفصل، وأن يبتكر أساليب جديدة في الشرح، فإن ذلك سيساعد على جذب انتباه الطلاب، ويبعد عنهم الإحساس بالملل، ويمكنك تحقيق ذلك من خلال استخدام وسائل و أدوات تعليمية جديدة ، فلديك الآن الكثير من الموارد الرقمية و الوسائل التكنولوجيا و التطبيقات التعليمية التي ستساعدك على تجريب مناهج حديثة أكثر حافزية و فعالية في تعليم الطلاب.

حب المهنة
“حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب”، من أصدق العبارات، حيث إن المعلم الناجح يجب أن يكون مُحب للمهنة، ويستمتع بوقته أثناء العمل ، فلامكان لك في الفصل إذا كنت تكره مهنتك و لا تستمتع بتدريس مادتك لطلابك، تذكر دائما أن مهنتك من أشرف وأهم المهن و تعليمك للأفراد هوتعليم للمجتمعات بأكملها، حيث إن العلم هو الذي يبني الأمم والحضارات.

مساعدة الطلاب
المعلم الناجح يساعد الطلاب على تجاوز جميع مشكلات حياتهم، سواء كانت مشاكل عاطفية أو اجتماعية ، فلا تعتقد أن مهمتك هي فقط التعليم بمفهومه المحدود،أنت مسئول عن طالب ذو انتماء اجتماعي معين و ذو شخصية شديدة الحساسية تحتاج منك التوجيه و المساعدة على حل المشاكل المختلف.

ففي بعض الأحيان قد يكون الطالب شريد الذهن غير قادر على التركيز والفهم، ويظهر ذلك بشكل كبير، والمعلم الناجح هو من يستطيع كشف حزن الطالب، وإذا كان قريب من الطالب، سيحكي له عن المشكلة التي تؤرقه، وعندها يجب عليك تقديم المساعدة له.