يقضي الطفل 6 سنوات من عمره لا يتحمل مسئولية شئ، فالأم هي من تقوم بكل شئ، والأب هو المسئول عن تلبية رغباته وإحتياجاته، أما الطفل فيلهو ويلعب ويشاهد التليفاز ويذهب للنادي ويتنزه في الحدائق ويزور الأهل والأقارب فقط، لذا يعاني الأهل في الأعوام الأولى التي يذهب فيها المدرسة، لأنه ينتقل من مرحلة الرفاهية المطلقة واللعب والراحة، ما هي أسباب تدني المستوى الدراسي للطفل ؟

إلى مرحلة الإعتماد على نفسه والإلتزام بمواعيد المدرسة، وأوقات المذاكرة وأوقات النوم، كل هذه الأمور ستجعل الطفل يشعر بالضيق، لذا نسبة كبيرة من الأطفال يرفضون الذهاب إلى المدرسة، كما يرفضون مذاكرة دروسهم والقيام بواجبتهم المدرسية ما هي أسباب تدني المستوى الدراسي للطفل ؟

علامات ودلائل الإهمال الدراسي
قد يظهر الإهمال الدراسي على الطفل منذ السنوات الأولى له بالمدرسة، وقد يكون الطفل مجتهد ويحب المذاكرة ولكنه في وقت معين يُهمل دروسه، بسبب ظروف أو أحداث معينة، ويوجد مرحلة معينة يرفض فيها الطفل المذاكرة، ويظهر الإهمال الدراسي على الطفل عند تدني درجاته في الإختبارات المدرسية أو إهمال الطفل لدراسته وعدم مذاكرة دروسه ورغبته في عدم الذهاب إلى المدرسة، وسرد الأسباب الغير منطقية، وعدم اهتماته بتدني درجاته، أي أن الطفل يصاب باللامبالاة.

أسباب تدني المستوى الدراسي للطفل
تدني المستوى الدراسي للطفل، مرتبط بالكثير من العوامل والأسباب، ولكنها تختلف من طفل لآخر، وفي كل الأحوال تنحصر هذه العوامل في أسباب خاصة بالمنزل والبيئة المحيطة بالطفل، أو أسباب خاصة بالمدرسة والمُعلمين وزملائه، وأسباب متعلقة بالطفل نفسه.

قد يكون الطفل يعاني من مشاكل نفسية أو صحية، أو يكون نسبة ذكاء الطفل محدودة، كل هذه الأمور قد تكون أسباب تراجع مستوى الطفل في الدراسة، وحتى نتمكن من التغلب على هذه المشكلة يجب في البداية الوقوف على السبب الحقيقي، وبعد ذلك يأتي الحل.


أسباب متعلقة بالمنزل
يعتبر المنزل واحد من أهم عوامل تفوق الطفل أو تدني مستواه الدراسي، حيث إن المنزل يلعب دور كبير ومهم في حياة الطفل، حيث إن الطفل يجب أن يشعر بالراحة والإسترخاء والهدوء بالمنزل، أما المنزل الملئ بالضوضاء والحركة الكثيرة والمشاكل، يجعل الطفل مشتت ومضطر نفسياً وغير قادر على المذاكرة.

يقع على الأهل مسئولية توفير منزل هادئ وجو صحي خالي من المشكلات، حتى يتمكن الطفل من مذاكرة دروسه، كما يجب على الأهل مراعاة الطفل والتعرف على احتياجاته والعمل على تلبيتها، كما يجب الإنتباه إلى الطعام المقدم للطفل، إذا يجب أن يحتوي على كافة العناصر الغذائية التي تمكنه من المذاكرة والفهم، هذا بالإضافة إلى أهمية مدح الطفل إذا تفوق في المدرسة، ومساعدته في مذاكرة المواد التي يراها صعبة.

أسباب متعلقة بالمدرسة
تعد المدرسة البيت الثاني للطفل، حيث إنه يقضي بها معظم وقته، لذا يجب أن تكون مكان ملائم ومناسب له، حيث إن بعض الأطفال قد يتجهون إلى الإهمال الدراسي، بسبب كرههم لأقرانهم أو مُعلميهم، الذين يتعاملون معهم بطريقة غير لائقة، بعض التلاميذ قد يتعدون بالضرب على الطفل نظراً لأنه هزيل أو ساذج يسهل الضخك عليه، والبعض الآخر قد يسخر منه لأنه بدين أو يعاني من مشكلة جسدية، نفس الحال ينطبق على المعلمين الذين يتعاملون مع الأطفال بطريقة تجعلهم يكرهون المدرسة، فالبعض منهم يلجأ إلى ضرب الأطفال والآخر قد يسخر من الطالب، كل هذه الأمور على المدرسة أن تراعيها وتتابع دور المعلم، حتى لا يصاب الأطفال بالإهمال الدراسي.


عوامل متعلقة بالطفل
بعض الأطفال قد يصابون بالإهمال الدراسي، بسبب مشاكل صحية مثل فقر الدم والأنميا، فهذه الأمراض تقلل من قدرتهم على المذاكرة والتركيز، والبعض الآخر قد يُهمل دراسته إذا انتقل إلى مدرسة آخرى وترك أصدقائه، بسبب عوامل نفسية تجعله غير قادر على التكيف مع المدرسة الجديدة، وفي أغلب الأوقات عندما يكبر الطفل ويصل إلى مرحلة المراهقة يُهمل دراسته، ويصبح هناك اهتمامات آخرى.

كيف يمكن علاج الإهمال الدراسي؟
حتى نعالج الإهمال الدراسي يجب معرفة السبب الحقيقي ورائه، فإذا كان السبب هو المنزل يجب على الأهل توفير منزل هادئ وبيئة مناسبة للمذاكرة، أما إذا كانت المدرسة فيجب على الأهل أيضاً التواصل مع المسئول لحل هذه المشكلة، أما الطفل الذي يعاني من مشاكل صحية، فيجب معالجته وتقدم الطعام الصحي له.