الرئيسية » الأساليب والألعاب التربوية » ما أنسب الهدايا الإلكترونية التي يمكن تقديمها للأطفال؟

ما أنسب الهدايا الإلكترونية التي يمكن تقديمها للأطفال؟

مع موسم الأعياد والاحتفالات يفكر الآباء في الهدية المناسبة لأطفالهم، وعادةً ما تمثل الهدايا الإلكترونية الخيار الأول لحرص الأطفال على اقتناء الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الألعاب، فأيها يناسب الطفل وبدءاً من أي عمر؟

مبادرة “انظر، ماذا يفعل طفلك بالميديا” الألمانية، أوضحت كيف لا ينبغي أن يقتني الأطفال الصغار حتى سن 6 سنوات أية أجهزة إلكترونية، بينما يمكنهم استعمال الأجهزة الخاصة بأخوتهم أو والديهم.

غير أنها ألمحت أنه يمكن، بدءاً من عمر 6 سنوات، اقتناء مثل هذه الأجهزة حيث تتضح أهمية بعض التطبيقات وأفلام الأطفال وألعاب الكمبيوتر، لتكون هدية مناسبة للطفل، على أن يلتزم الوالدان بمشاهدة المحتويات مع الطفل أو الاستمتاع باللعب معه.

وبدءاً من عمر 9 سنوات يمكن اللجوء إلى الهواتف الذكية وأجهزة الألعاب لتكون هدايا مناسبة حسب عمر الطفل، ولكن على الآباء تعطيل وظيفة الوصول إلى الإنترنت فيها.

ومع بلوغ الطفل 12 عاماً يمكن للآباء التفكير في أن تكون الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة اللاب توب وأجهزة الألعاب هدايا للمناسبات السعيدة، شرط أن تكون لدى الطفل خبرة في تصفح الويب، والإلمام ببعض قواعد الأمان.



اضف تعليقا

اذهب إلى الأعلى