تُصاب كثير من الأمهات بالقلق حيال عدم اقتراب طفلها من الطعام الذي يذهب به إلى المدرسة، وتعتقد أنه وراء ذلك أسباب صحية سواء فقدان الشهية أو عدم وجود قابلية للطعام، وهو الأمر الذي يؤثر على صحته وتحاول البحث عن طبيب لعلاج ذلك الأمر.

لكن هناك حالات متعددة قد لا تفكر فيها الأمهات تدفع الأطفال لعدم الاقتراب للطعام في المدرسة، سنوردها في النقاط التالية، وعلى الأمهات أخذها في الاعتبار ومناقشتها مع الأبناء والبحث عن حلول لها لتفادي أضرارها على صحة الطفل.

الانشغال باللعب

ينتظر جميع الأطفال فترة الاستراحة بين الحصص الدراسية للعب مع أصدقائهم في المدرسة، وقد ينشغل باللعب طوال الوقت وعدم الالتفات إلى طعامه، أو أنه يتذكره عقب انتهاء الاستراحة.

الطعام غير مناسب

في بعض الأحيان يكون نوع الطعام سبب إهمال الطفل للأكل وأنه لا يروق له أو يصعب تناوله في المدرسة، ولذلك على الأم أن تعد وجبات جافة أو ساندويتشات يسهل تناولها.

التعرض لمضايقات الزملاء

قد يتعرض الطفل لمضايقات وسخرية من قِبل زملائه في المدرسة، ما يؤثر على نفسيته ويفقده الشهية، أو الخوف من أن يشاركوه طعامه دون رغبته. لذك عليك التحدث مع طفلك لمعرفة حقيقة الأمر، والتحدث مع المشرفين بالمدرسة في حال تعرّضه لمضايقات.

جاذبية الأكل

ربما تعد الأمهات أطعمة ليست على هوى الطفل، ولا تثير انتباهه لأنه لم يقدم له بطريقة جذابة. وفي هذه الحالة تبحث الأم عما يفضله الطفل من طعام، ومن المفيد كذلك أن يشارك الطفل نفسه في الإشراف على تجهيز وجبته، ويختار طريقة لف الساندويتش، ويمكن سؤاله عن الطعام الذي يرغب في تناوله في اليوم التالي مع تقديم خيارين أو 3 ليختار نوعاً واحداً في كل مرة.

اقرأ أيضًا: 9 أفكار لإعداد وجبات صحية لأطفالك في المدرسة