سيطرت اللغات الأجنبية بشكل كبير على المدارس العربية في السنوات الأخيرة، وذلك بعد أن أصبح إتقان اللغات الأجنبية أمر مهم من أجل الحصول على وظيفة مرموقة، والتعامل مع الأجانب، ولا يمكننا إنكار الفائدة الكبيرة التي تعود علينا نتيجة إتقان اللغات الأجنبية، فالرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال” اطلبوا العلم ولو في الصين”، وحثنا على تعلم الثقافات الآخرى وإتقان لغاتهم والتعرف على حضارتهم ونقلها لبلاد المسلمين، وذلك من مئات السنين، وقتها كان المسلمين متفوقين على الغرب بشكل كبير، وبالرغم من ذلك طالبهم الرسول عليه السلام بالسفر لتلقي العلم.

في الوقت الحالي، أصبح الغرب يمتلك حضارة كبيرة ونهضة اقتصادية وثقافية وتكنولوجية غير مسبوقة، فقد تفوق في كل المجالات، لذا بدأ العالم العربي ييحثه أبنائه على تعلم اللغات الأجنبية من أجل الاستفادة من هذه النهضة، والقدرة على دراسة وفهم هذه الحضارة، حتى يمكننا التعلم منهم ونقلها إلى البلاد العربية، لذا انتشرت المدارس الأجنبية، وأصبحت اللغات الغربية من المواد الأساسية التي تُدرس للطلبة.

ولكن بالرغم من كل ذلك لا يجب علينا كعرب أن ننسى لغتنا الأم اللغة العربية، التي نزل بها القرآن الكريم، وأن ننشغل بتعلم اللغات الآخرى ونهمل لغتنا الأساسية، فقد أصبح الكثير من الأطفال والشباب العرب غير قادرين على نطق اللغة العربية، والبعض الآخر ينطق الكلمات بطريقة غير صحيحة، لذا علينا حث أطفالنا منذ الصغر على فهم وتعلم اللغة العربية، وغرس حبها داخل قلوبهم، لابد أن يدركوا أنها اللغة الأم وأنها أهم بكثير من اللغات الآخرى، ومن خلال هذا المقال سنقدم لكم بعض الطرق التي عليكم اتباعها حتى تجعلوا أطفالكم متقنين للغة العربية منذ الصغر.

nnnnnn
6 طرق تساعد طفلك على إتقان اللغة العربية
هناك بعض الطرق التي يمكن من خلالها حث الطفل على اتقان اللغة العربية بجانب اللغات الأجنبية الآخرى، هذه الطرق سهلة وبسيطة، ولكن في كل الأحوال على الأهل أن يجعلوا أطفالهم من محبي اللغة في البداية، فإذا احبوها اقبلوا عليها وسعوا من أنفسهم إلى فهم مفرادتها والتحدث بها مع أصدقائهم وزملائهم بالمدرسة وجيرانهم وأقاربهم، لما جاءت فرصة إليها للتحدث بها، ومن أهم هذه الطرق:-

شراء الكتب والقصص
يجب على الأهل تشجيع أطفالهم على القراءة منذ الصغر، وذلك لأن القراءة تلعب دور كبير في بناء عقولهم وتشكل روحهم وبناء شخصيتهم، كما أنها في نفس الوقت تساعدهم على فهم وإتقان مفردات اللغة العربية، لذا قوموا بشراء الكتب والروايات والقصص المناسبة لعمر أبنائكم، وشاركوهم القراءة قبل النوم أو خلال ساعات الراحة، فهذا يساعدهم على قراءة الحروف العربية وحفظ شكلها جيداً.

التدوين بالعربية
شجعي أطفالك على تدوين أفكارهم وكل ما مروا به خلال اليوم سواء بالمدرسة أو بالمنزل في مفكرة يوميات صغيرة، هذا الأمر سيساعدهم على تعلم كيفية كتابة الحروف العربية، كما سيبدأوا في التفكير باللغة العربية، هذا الأمر سيجعل هناك توازن، ففي المدارس الأجنبية يعتاد الطالب على التفكير باللغة الأجنبية وترجمة أفكاره إلى جمل يمكنه كتابتها بنفس اللغة، وبالتالي سيصبح الطفل قادر على الفكير بكل اللغات وترجمة أفكاره إلى العربية والأجنبية أيضا.

  الألعاب اللُغوية
من أهم وأسهل الطرق التي يمكن للطفل أن يتعلم ويتقن اللغة العربية من خلالها، وذلك لأنها تعد بالنسبة له وقت للعب والتسلية، فهذه الألعاب تساعد الطفل على التفكير باللغة العربية بشكل كبير، كما أنها تطور مهارات الطفل الكلامية والعقلية، وعلى سبيل المثال اطلبوا من أطفالكم ذكر 10 أشياء يبدأون بحرب” الباء”، هذا بالإضافة إلى بعض التطبيقات والألعاب التي بدأت بعض الشركات تطلقها في الوقت الحالي، في محاولة منها لحث الأطفال على تعلم اللغة العربية، مثل منتجات آيفون لتعلم اللغة العربية.

mmm

التحدث باللغة العربية مع الأطفال
إذا كان الأهل يتقون اللغة العربية بشكل كبير وقادرين على التحدث بها بطلاقة، يجب عليهم فعل ذلك، وحتى لو كانوا لا يتحدثون الفصحى يمكنهم التحدث مع أبنائهم باللغة العامية، كما يجب على الأهل الإمتناع عن اصدار الأوامر لأبنائهم باللغة الأجنبية، كما يفعل البعض في الوقت الحالي، اعتقاداً منهم أن هذا أفضل بالنسبة للأطفال، ولكن هذا الأمر سئ للغاية، لأنه يبعدهم عن لغتهم الأصلية، ويجعلهم يفكرون ويتحدثون طوال الوقت داخل المدرسة والمنزل باللغة الأجنبية.

أفلام الكارتون العربية
يعتبر مشاهدة أفلام الكارتون العربية من الطرق البسيطة التي تساعد الطفل على إتقان اللغة العربية الفصحى بشكل كبير، حيث إن هذه الأفلام تجعل الطفل يتكلم لغة عربية سليمة، لذا احرصوا على مشاهدتها مع أطفالكم، وحاولوا إعادة نطق بعض الكلمات التي يصعب عليهم نطقها، ولكن اهتموا باختيار الأفلام التي تناسب عمر الطفل والتي تتناسب مع العادات والتقاليد العربية، وإذا حاول الطفل مناقشتكم في الفيلم استمعوا له جيداً، ووفروا له الإجابة التي يقبلها عقله، ويقتنع بصحتها ولا تتهربوا من الأسئلة التي يطرحها عليكم مهما كانت، لأن ذلك سيدفع الطفل إلى توجيه السؤال إلى أشخاص آخرين.

قراءة القرآن والأناشيد العربية
القرآن الكريم هو أصل اللغة العربية، لذا يجب على الأهل حث أبنائهم إلى قراءة القرآن ولو صفحة واحدة يومياً، كما يجب عليهم البدء بالصور القصيرة إذا كان الطفل صغيراً، وذلك حتى لا يشعر بالصعوبة، ويرفض قراءة القرآن، كما ينصح بقراءة كتب التراث القديمة كقصص كليلة ودمنة، وسماع الأناشيد الدينية.