سلامة طفلك في المدرسة أمر لا يقبل النقاش والجدال، ولذلك فإن متابعة الطفل في المدرسة والوقوف المستمر على مستواه الدراسي وما إذا كان يتعرض لمضايقات أو أي يواجه معوقات دراسية والتأكد من سلامته الصحية، أمر يزيد ثقته بنفسه ويجعله أكثر قدرة على الاستيعاب والتحصيل العلمي ويزيد فرص نجاحه وتحقيق الدرجات الأعلى.

وتنقسم مهمة التأكد من سلامة طفلك في المدرسة إلى قسمين أولهما يتعلق بمتابعة الطفل وما يستحسنه وما يثير غضبه، والآخر يتعلق بمتابعة المدرسة ومواردها وسلامتها الصحية وغيرها من الأمور التي سنفصلها في السطور التالية..

أولًا متابعة الطفل

محادثة الآباء للأطفال عن يومهم في المدرسة، وطبيعة الأنشطة التي يقومون بها، وطريقة تفاعل الطفل مع اليوم الدراسي ومع الزملاء، أمر غاية في الضرورة، ويمكنك سؤال طفلك مجموعة أسئلة من أمثلة:

  • هل تعاني أي مشاكل في المدرسة؟

  • هل أنت سعيد في المدرسة؟

  • هل شعرت بحزن اليوم في المدرسة؟

  • هل تذهب إلى دورة المياه برفقة أحد؟

  • هل تعرضتّ لأذى من أي شخص؟

  • مع من تتحدث في المدرسة من غير المعلمين؟

  • هل طلب منك شخص طلباً غير عادياً؟

ثانيًا متابعة المدرسة

وتكون من خلال وقوف أولياء الأمور على الوضع في المدرسة سواء بوجود كاميرات مراقبة في المدرسة، وما إذا كانت هناك ترتيبات أمنية أخرى؟ كما أن هناك عناصر أخرى هامة مثل ضبط أبواب الدخول بالنسبة لغير التلاميذ، ومدى التحكم في عدم دخول غرباء إلى المؤسسة التعليمية، ووضع الحمامات في المدرسة.

اقرأ أيضًا: إجراء التقييم الشامل من أجل صحة الأطفال في المدرسة