من أجل توفير نظام تعليمي رفيع المستوى يواكب التقنيات الرقمية للعصر الحالي والتطور المستقبلي لها، وقعت وزارة التربية والتعليم الإماراتية وشركة “اتصالات” مذكرة شراكة استراتيجية لمشروع تحديث وتطوير البنية التحتية لمدارس الدولة.

ووقع الشراكة عن الطرفين المهندس عبد الرحمن الحمادي، وكيل وزارة التربية والتعليم للرقابة والخدمات المساندة، وعبد الله إبراهيم الأحمد، نائب رئيس أول مبيعات المؤسسات الحكومية في “اتصالات”.

وستقوم “اتصالات” بتزويد المدارس بأجهزة شبكة لاسلكية (WIFI) توفر خدمة إنترنت عالي السرعة للفصول الدراسية، وذلك لتمكين المعلمين والطلاب من الوصول إلى مصادر التعلم الحديثة الذكية بصورة سريعة وآمنة.

وقال الحمادي إن وزارة التربية تسعى من خلال هذه الشراكة إلى تطوير بنية التعليم الذكي في مدارسها بما يسهم في الارتقاء بالمنظومة التعليمية من خلال الاستفادة من خدمات شركة “اتصالات” وإمكانياتها الكبيرة.

وتعمل الوزارة على توسيع نطاق شراكاتها مع كافة المؤسسات والجهات الحكومية الرائدة لرفد مسيرة التعليم في الدولة بأفضل التجارب والممارسات بما يسهم في تحقيق مستهدفات أجندتنا الوطنية ورؤية الإمارات 2021.