حضر الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز، أمير منطقة الرياض، احتفال الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة بمناسبة اليوم الوطني السابع والثمانين للمملكة، احتفى خلاله باليوم العالمي للمعلم بمجمع الأمير فيصل بن فهد الأولمبي، الصالات الخضراء‪.

حضر الاحتفال وزير التعليم السعودي، أحمد بن محمد العيسى، ووكيل الوزارة، نياف الجابري، ووكيل الوزارة للمناهج والبرامج التربوية، راشد الغياض، والمدير العام للتعليم بالرياض، عبدالله بن محمد المانع، وعدد من مسؤولي التعليم.

وألقى المانع كلمة، عقب السلام الملكي والقرآن الكريم، أكد خلالها أن تعليم الرياض يعيش فرحة بالاحتفال باليوم الوطني 87 للمملكة بكل ما تنعم به المملكة من أمن وأمان .

وأضاف: بينما نحتفل باليوم الوطني، تسعى المؤسسة التعليمية التربوية لتأكيد قيم الولاء للوطن وللمؤسسة.

بعدها قام الأمير فيصل بن بندر، أمير الرياض، بتدشين عدد من المشاريع التعليمية للإدارة العامة للتعليم بالمنطقة؛ شملت 70 مدرسة بتكلفة إجمالية 736,595332 مليون ريال.

وقد بلغت الطاقة الاستيعابية لهذه المدارس 40 ألف و240 طالب وطالبة، وقام بعدها بتكريم الجهات الراعية والمشاركة لاحتفال الإدارة العامة للتعليم الرياض.

وقدم الأمير شكره للإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض، وأضاف: المعلم عندنا مرفوع وعلى الرأس دائماً وهؤلاء الذين ربونا وعلمونا واستفدنا منهم وتشربنا وتلقينا العلم منهم ، وهم رجال أدوا واجبهم بشكل جيد وواضح ونشكرهم لذلك.

وتابع: كلنا نشأنا على أيدي أساتذة من أبناء الوطن ، هذا أمر يجب أن نشكر الله عليه الذي هيأ لنا معلمين على درجة عالية من العلم والتركيز والترتيب.

وعلق بن بندر على نجاح فعاليات ملتقى اللجان الشبابية بالمنطقة بالقول: لقاءنا مع الشباب بإمارة المنطقة في قصر الحكم كان رائعاً جداً واستمر من العاشرة صباحاً حتى الثالثة ظهراً، وكان مفيداً ومتقناً ، والأفكار والآراء التي طرحها الشباب أفادتنا كثيراً.

وعن دور العنصر النسائي؛ المعلمات والمشرفات في تدريب الطالبات، قال بن بندر: نحترم المرأة مثلما نحترم الرجل، ونحن جميعاً في سفينة واحدة نسعى أن نعبر بها ان شاء الله إلى مستقبل زاهر ومفيد.

يشار إلى أن طلاب وطالبات تعليم الرياض قدموا خلل الحفل أوبريت “وطن السلام” الذي احتوى على العديد من اللوحات التعبيرية عن حاضر المملكة وماضيها.