أعلنت دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، عن توفر فرص جديدة للاستثمار في المدارس الخاصة  من خلال تخصيص أراضٍ تعليمية لتطوير وبناء مدارس خاصة جديدة، بشرط أن تطبق المنهاجين البريطاني والأمريكي، وأن يكون من شأنها توفير 4600 مقعداً دراسياً في العاصمة أبوظبي.

وفي بيان صحفي، بينت الدائرة أن المدارس الجديدة، التي يتوقع أن تفتح أبوابها لاستقبال الطلبة العام الأكاديمي 2020-2021، هما مدرسة في منطقة المقطع تطبق المنهاج الأمريكي ستوفر 900 مقعداً دراسياً، بينما تستوعب المدرسة الأخرى التي تطبق المنهج الأمريكي أيضاً 0015 مقعداً دراسياً في مدينة خليفة.

أما المدرسة الثالثة والتي ستطبق المنهاج البريطاني فستستوعب 2200 مقعداً دراسياً، على أن تشيد في مدينة خليفة أيضاً.

وجاء الإعلان خلال ورشة العمل التي نظمها قطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بالدائرة لعدد كبير من المستثمرين والمشغلين ليتم اختيار ثلاثة من المؤهلين من بينهم لتطوير وبناء وإدارة هذه المدارس بحسب إمكاناتهم وجودة عروضهم المقدمة.

وخلال الورشة تمت مناقشة شروط ومتطلبات الحصول على قطع الأراضي، وقد تم تخصيص نسبة 40% من طاقة المدرسة الاستيعابية الواقعة في منطقة المقطع للطلبة من ذوي الإعاقة.

ويوضح طارق العامري، مدير إدارة تطوير الأعمال في قطاع المدارس الخاصة وضمان الجودة بالدائرة، أنه بالنظر إلى معدلات نمو الطلبة والتي تقدر بـ 5 % سنوياً، فإن قطاع المدارس الخاصة بدائرة التعليم والمعارف يواصل العمل على تخصيص المزيد من الأراضي ذات الأغراض التعليمية لبناء مدارس خاصة جديدة في مواقع مميزة ضمن إمارة أبوظبي.

وأضاف العامري: تعتبر أبوظبي مقصداً للمستثمرين، ومازلنا نرى أن الاستثمار في المدارس الخاصة يشهد ازدهاراً كبيراً في الإمارة، ومن هنا تركز رؤية دائرة التعليم والمعرفة على أهمية تشجيع الاستثمار من خلال توفير فرص استثمارية جديدة للمشاريع المدرسية في مواقع مميزة للمستثمرين المؤهلين، مما يساعدهم في الحفاظ على جودة مستوى التعليم الذي تقدمه المدارس الخاصة والارتقاء بمستوى جميع الطلبة.

واختتم تصريحه قائلاً “انطلاقاً من رؤية دائرة التعليم والمعرفة حول الارتقاء بجودة التعليم فإننا نضع ضمن أولوياتنا ضرورة استيفاء عروض المستثمرين للشروط والمتطلبات التي تضعها الدائرة والتي وضعت بناءً على مخرجات المخطط الرئيسي الشامل للمدارس الخاصة مع الأخذ بعين الاعتبار معايير العرض والطلب”.