لكل مجتمع أفكاره وعاداته ومعتقداته في تنشئة الصغار، فبعض المجتمعات تهتم بحلق شعر الطفل تماماً فور ولادته يصل إلى سن معين، والبعض ييحرص على تخريم الأذن لوضع القرط، ولكل عادة سبب أو قيمة معينة داخل كل مجتمع، ونعرض لكم عادات تربوية مختلفة وغريبة حول العالم .

عادات تربوية مختلفة وغريبة حول العالم :

إسبانيا:

سهر الطفل ليس مسموحاً به فقط في إسبانيا بل يعد من العادات المحبذة حتى يشارك الأسرة عاداتها واهتماماتها من الصغر، بعكس القيم التربوية التي تحث على نوم الطفل مبكراً في أغلب المجتمعات الأخرى.

فرنسا:

لايسمح للطفل في فرنسا بالاعتراض على الطعام الذي يقدم له، عليه فقط أن يأكل ما يقدم له دون امتعاض، وألا يبقي شيئاً في طبقه.

الصين:

الأم الصينية توصف بأنها نمرة، إذ تبدأ تدريب الطفل على استخدام النونية في سن مبكر جداً، أي منذ أن يستطيع الجلوس وربما قبل ذلك، ونجاح الطفل في القيام بذلك يعد قيمة اجتماعية مهمة تعتز بها الأم.

اليابان:

لا يتدخل الآباء عندما ينشب شجار بين الأطفال الصغار في اليابان، لأن لديهم اعتقاد راسخ بأن الأطفال قادرون على تسوية الأمر فيما بينهم حتى لو تفاقم  الشجار واستخدم البعض القوة الجسدية ضد الآخرين.

فنلندا:

ينام الرضيع في فنلندا في صندوق، وعادة ما يكون الصندوق هدية من الحكومة ويحتوي ملابس وأغراض الطفل تتلقاها الأسرة، وتفرغه من محتوياته لينام الطفل فيه لبعض الوقت أو حتى ينمو حجمه. وهناك اعتقاد أن هذه العادة ساعدت على خفض وفيات الأطفال الرضع بمتلازمة موت المهد إلى الحد الأدنى.

كينيا:

لا تنظر الأم  إلى عيني الطفل في كينيا، حتى عندما يبكي، ولا تتم هدهدته كذلك، لهذا تحمل الأم الرضيع على ظهرها، وتهدف تلك القيم الاجتماعية إلى سرعة نضوج الطفل بعيداً عن التدليل الزائد.

جزيرة بالي:

لا تطأ قدما الطفل حديث الولادة في جزيرة بالي الأرض حتى يبلغ من العمر 105 يوماً، ويحمل الأب أو الأم الطفل على ذراعهما معظم الوقت، وسبب هذا المعتقد الشعبي أن الأرض ملوثة بالنسبة للطفل حديث الولادة، ولا يمكنه لمسها قبل أن يتم 3 أشهر على الأقل.