بطبيعة الحال الطلاب بشر ومن المنطقي أنهم مختلفون في السمات ودرجات الذكاء والطباع لذا ينبغي على المعلم مراعاة الفروق الفردية بينهم ومعرفة سبل التعامل مع الفروق الفردية للطلاب على اختلافها حتى يحقق النتائج المرجوة من عملية التعلم.

طرق التعامل مع الفروق الفردية للطلاب :

1- الطالب  المتنمر :

يقصد به المشاغب المثير للمشاكل دائماً، ولا بد من التعامل معه بهدوء شديد واستخدام العقل والمنطق، وتجنب الجدال معه، وربما تجاهله في بعض الأحيان إذ أن توجيه النقد له بشكل مباشر يولد صدام لاداعي له، ويمكن أن نوجهه عن طريق زملائه، والمعلم الذكي هو الذي يدرك غرض الطالب من شغبه، فإذا كان لفت انتباه المعلم ليهتم به.

2– الطالب الإيجابي :

هو طالب متعاون جداً ومبادر دائماً، يتطوع دون أن يطلب منه، ويفضل عند التعامل معه الاعتماد عليه بشكل كامل، في تلخيص الدرس ومساعدة أصدقائه في فهمه وإعطائه أدوار رئيسة في الحوارات و المناقشات والأنشطة.

3- الطالب المتحذلق:

وهو طالب يدعي العلم بكل صغيرة وكبيرة، ويفضل للمعلم أن يترك الطلاب ينتقدونه ويردون على ادعاءاته بمعرفة كل شيء، كما يحب أن تسلط عليه الأضواء، ويمكن للمعلم أن يكلفه بمهام حقيقية مثل شرح أحد الدروس.

4- الطالب الثرثار :

الذي يتكلم كثيراً وبدون سبب، ويفضل أن يقاطعه المعلم  ولكن مقاطعة مدروسة، بحيث يضع حدوداً لإجاباته، مع توظيف طاقته في قراءة الدروس جهرياً، أو قراءة الدرس المكتوب على السبورة، أو ليعلن عن شيء ما، أو تكرار إجابة لسؤال مسبق وغيرها من المهام المعتمدة على الكلام.

5- الطالب الخجول :

يعاني بعض الطلاب وكثير من الطالبات من الخجل الشديد، ويفضل أن يوجه له المعلم أسئلة سهلة؛ لتعزيز ثقته بنفسه، مع مدح مشاركاته، وتشجيعه شكل تدريجي وباستمرار، عبر المشاركة في  شرح الدرس أو كتابة بعض المواد على السبورة وغيرها من المهام التي تحتاج الجرأة والمواجهة.

6- الطالب الند :

طالب عنيد يعامل المعلم بندية ويفضل ألا يجرح المعلم كبرياءه بل يداهنه، ويعامله بتفهم ويستخدم خبراته كنماذج وأمثلة، فالمعلم الذكي هو الذي يستغل قدرات هذا النوع من الطلاب لتوفير جهده الشخصي، وتكليفه ببعض المهام التي تعود بالفائدة على جميع الطلاب.

7- الطالب سميك الجلد :

هو طالب لا يبالي بأي شيء، ولا يستجيب لأي محاولات، ويفضل أن يسأله المعلم عن خبراته الشخصية أو خبراته في العمل، ويختار الموضوعات والأنشطة التي تناسبه وتعجبه.

8- الطالب المتكبر :

يشعر غالباً أنه فوق غيره وأذكى منهم، وعند التعامل معه ينبغي عدم انتقاده، بل استخدام أسلوب المداهنة والثناء حتى تكسبه إلى جانبك، ولا سيما بعد المواقف التي يحقق فيها نجاحاً مبهراً.

9- الطالب كثير التساؤل:

غالباً ما يتربص هذا النمط من الطلاب يتربص بالمعلم ويتصيد له الأخطاء وعند التعامل معه يفضل عدم الرد على أسئلته في الحال، ويمكن توجيه أسئلته للطلاب لمناقشتها، وفي حال أخطأ المعلم يجب أن يعترف بذلك بشجاعة حتى لا يظن الطالب أنه أخجله وانتصر عليه.

10- الطالب الكسول:

هو طالب قليل الهمة والنشاط، وقد يؤدي ذلك لتأخره دراسياً، ويمكن تحفيزه من خلال إطلاعه على مقدار تقدمه من وقت لآخر، وتكليفه بمهام تثير حماسه من خلال نشاط جماعي كالمسابقات.

11- الطالب ضعيف الفهم:

هو الطالب الذي يفهم ببطء، ويحتاج إلى تكرار المعلومة، ويفضل استخدام وسائل تدريس متنوعة عند التعامل معه، بالإضافة إلى منحه الكثير من الواجبات، لتنشيطه ومساعدته على تحسين مستواه ويمكن أن نطلب من أحد الطلاب الأذكياء مساعدته في بعض الموضوعات.