طالب بريطاني يحيا في العراء لجمع تبرعات لمرضى السكري عاماً كاملاً في خيمته في إحدى الحدائق بالقرب من منزله، بهدف جمع التبرعات لصالح الأعمال الخيرية.

وقد أنهى الطالب برادن كولينز البالغ من العمر 10 سنوات فقط عام كامل من النوم في العراء، بعد تمكنه من جمع حوالي 3000 دولار أمريكي لصالح جمعية مرضى السكري الخيرية والموجودة في المملكة المتحدة.

برادن مكث في العراء رغم الظروف الجوية السيئة، بالنوم في خيمته مع كلبه الصغير في حديقة مليئة بالثلوج في ظل الانخفاض الشديد لدرجات الحرارة.
ومن المعروف أن الجمعية التي سعى الطفل لجمع التبرعات لصالحها هي  جمعية مرضى السكري في المملكة المتحدة وهي مؤسسة خيرية تتلقى التبرعات لعلاج المصابين بمرض السكري في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

برادون الذي يعاني والده من مرض السكري، استبدل سريره الدافئ بالخيمة الباردة في الحديقة القريبة من منزله، لجمع أكبر قدر من الأموال، وبدأ التخييم في 27 مايو من العام الماضي.

ووعلق برادن على تجربته بالقول “أحب التخييم، لذا قررت أن أستفيد من هذه الهواية لجمع الأموال لمرضى السكري، رغبة في مساعدة والدي وجميع المصابين بهذا المرض في كافة أرجاء البلاد”.

واحتفل برادن وعائلته بهذا الإنجاز الكبير بعد أن حقق حلمه، وعبر والداه عن فخرهما بما فعل، حسبما أوردت صحيفة ديلي ستار البريطانية.

وتعكس الواقعة الوعي والإحساس بالمسؤولية لدى الطفل البريطاني والرغبة في المساعدة وهو أمر لابد من الاقتداء به وتدريسه لأطفالنا العرب.