حنان الجبريني، 19 عاماً، هي طالبة فلسطينية تحول النفايات للوحات جميلة في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة في محاولة لإعادة توظيف النفايات التي اعتاد المواطنون التخلص منها.

وحسبما نشر موقع 24، فإن الجبريني التي تدرس تخصص التغذية والتصنيع الغذائي بجامعة الخليل، تجمع المخلفات والنفايات المصنوعة من البلاستيك والكرتون وحتى الحديد وتحولها لمجسمات فنية ولوحات، تستخدم في الزينة كالساعات والعلاقات ومجسمات لبعض المعالم التاريخية الفلسطينية.

60

وأوضحت الفتاة أنها فكرت في استخدام المخلفات وتحويلها للوحات فنية جميلة ومفيدة في الوقت ذاته، بما يخدم الفن التشكيلي ويحافظ على البيئة بتقليل النفايات التي يؤدي تراكمها للكثير من الأمراض الصحية للإنسان والتلوث البيئي.

وصرحت كذلك بأنه: يتم استخدام كل قطعة نفايات يمكن إعادة تدويرها بغض النظر عن نوعها، كالحجر والأخشاب وقشر البيض والبلاستيك وحتى حبوب القهوة والسيليكون وعلب الكرتون والزجاج والأقمشةكذلك.

58

لافتة إلى أنها تحصل على هذه المخلفات من الأماكن الخاصة بها، كالمحاجر أو محلات الأثاث والمناشر أو المطاعم.

وكشفت الجبريني عن أن بدايتها كانت من خلال معرض للفن التشكيلي بجامعة الخليل، وعرضت خلاله مسجد من الخشب المعاد تدويره، نال الإعجاب والتشجيع.

وتابعت الفتاة أن مشروعها ينطوي على توظيف الفن لخدمة المجتمع والحفاظ على البيئة وتأمل أن يتطور مشروعها وتتمكن من تدريس هذا الفن خلال مركز أو منصة معروفة.