كشفت دراسات بحثية بريطانية أن صداقات المدرسة تساهم كثيرًا في فقدان الطلاب للوزن الزائد، من خلال الدعم وتغيير نمط حياتهم الصحي الجديد بمشاركة أصدقائهم في الفصل الدراسي.

وأكد الباحثون أن الطلاب الذين يتمتعون بشعبية داخل الفصل الدراسي ولديهم الكثير من صداقات المدرسة لديهم فرصة أكبر في تخفيف وزنهم، من خلال تبادل التجارب وردود الأفعال الإيجابية التي تمنحهم قوة وإصرار على متابعة البرنامج الغذائي السليم.

نتائج الأبحاث والدراسات أظهرت أن 50% من الطلاب الذين خضعوا للبحث تلقوا دعماً من أصدقائهم، وبالتالي نجحوا في فقدان الوزن وتغيير عاداتهم الغذائية.

وقال أحد فريق البحث إن دعم المجتمع المحلي دائماً وسيلة فعّالة لاتباع عادات صحية والمواظبة عليها، وفي عصرنا هذا وبات دعم الأصدقاء طريقة سهلة وميسورة التكلفة للحصول على هذا الدعم والتشجيع من معارفنا وأصدفائنا.

وفي السياق ذاته، أوضح رئيس لجنة التغذية والتثقيف الصحي لجمعيات التحالف السعودي للأمراض غير المعدية الدكتور باسم فوتا، أن معدل السمنة لدى الطلاب بلغ 35% في المرحلة المتوسطة، و42% لدى المرحلة الثانوية، خلال مسح ميداني شمل 30 ألف طالب وطالبة في 70 مدرسة بالمنطقة الشرقية.

وأضاف فوتا، أن المسح أظهر انخفاض مستوى السمنة لدى طلاب المرحلة الابتدائية بنسبة 5%، ولكن بالمقابل كشف عن انتشار نقص الوزن، وسوء التغذية، وتقوس الظهر في أكثر من 50 مدرسة بسبب ثقل وزن الحقيبة المدرسية.

ولفت إلى أن المسح وجد أن معدل السمنة في المرحلة المتوسطة مرتفع لدى الطلاب، وربما يكون لذلك أساس، حيث تؤكد الدراسات أن الأطفال الذين يعانون من نقص الوزن بالابتدائية سيعانون من السمنة في المراحل الدراسية المقبلة.

اقرأ أيضًا: من أجل صحتهم.. 7 نصائح لعلاج السمنة عند الأطفال