في إطار إنشاء الجامعات الخاصة الجديدة أكد خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي المصري، أن الأمر سيكون بضوابط وشروط محددة، وفقاً للقانون الجديد، موضحاً أن الجامعات الجديدة ستكون بتخصصات علمية وفنية وتكنولوجية، تخدم سوق العمل وتفيد الدولة.

وأضاف عبد الغفار أن هناك تخصصات الدولة في حاجة لها مثل “هندسة الفضاء ، صناعة السفن ، تصنيع الدواء ، إقتصاد وبناء الشركات”، مشدداً على أن الجامعات الخاصة والأهلية إحدى روافد التعليم في مصر وتساعد على زيادة التنافسية للمنظومة.

وأوضح أن الجامعات الخاصة تمثل 7% من المنظومة بنسبة 164 ألف طالب وطالبة، لافتاً إلى أن الجامعات الخاصة الجديدة التي يتم الموافقة على إنشائها مطالبة بتخصصات تخدم سوق العمل وفي مناطق جغرافية تخدم قطاع كبير منها .

وذكر الوزير أن جامعة الدلتا التي حصلت على موافقة بإنشاء كلية التمريض، طالب بتغيير اسم الكلية لـ”العلوم والدراسات الطبية” للتخصص في أكثر من نمط طبي يخدم قطاعات كبيرة في هذا المجال.

وأشار إلى أن وجود الجامعات الخاصة والأهلية مع التعليم الفني والتكنولوجي بتخصصات تطبيقية على أرض الواقع، يساعد الخريج على اقتحام سوق العمل والقضاء على البطالة.