يعتبر نظام التعليم في نيوزيلندا أحد أقوى الأنظمة التعليمية حول العالم، لما يتمتع به من اهتمام من الحكومة والقيادة السياسية، فتحتوي المناهج على أعلى نسب من اللغة والرياضيات والعلوم في العالم، فضلًا عن عدد من المميزات التي سنتطرق إليها في السطور التالية، مما يجعل الدراسة في نيوزيلندا أحد الاختيارات الأقرب لتفضيلات الطلاب حول العالم.

الناس

إذا كنت غريباً على نيوزيلندا فستلاقي تعاملًا جيدًا كأحد الأصدقاء للمواطنين المحليين، لإنهم معتادون على مقابلة أناس جديدة، أولاً لأنهم أنفسهم يرتحلون كثيراً، وأيضاً بسبب أن أناس كثيرين يأتون لزيارة نيوزيلندا.

الثقافة المحلية دورها ثانوي مما يجعل التعامل مع الأغراب سهل نوعاً ما. لذلك لن تشعر بتوتر مثل الذي تشعر به عندما تزور لندن أو نيويورك. عدد السكان أربع ملايين فقط، وهي من أكثر الأماكن الآمنة للعيش على سطح الكوكب.

الاستقرار

يقول بعض الناس أنه بسبب أن الدولة صغيرة وتقع في ركن العالم أنه لا أحد يهتم بها أبداً، هذا ليس صحيحاً تماماً. فاقتصاد الدولة مستقر بشكل لا يُصدق، تكاليف المعيشة واطئة، والحكومة مستقرة (وأقل جدالية) من أي حكومة تراها في أي مكان في العالم.

الطقس

لا شيء أفضل من الطقس في نيوزيلندا، الشتاء معتدل بمتوسط درجة حرارة 10 مئوية مع أمطار قليلة. في الارتفاعات الشاهقة ستشاهد الثلوج، ولكنها لا تظهر في الارتفاعات الأقل. في الصيف الطقس دافئ وجاف مع متوسط درجة حرارة 25 مئوية. وكما تعلم في نصف الكرة الجنوبي فالصيف يمتد من ديسمبر إلى فبراير والشتاء من يونيو إلى أغسطس. الربيع والخريف متماثلان، درجات حرارة منخفضة نسبياً وأمطار قليلة.

النظام التعليمي

هذا السبب هو رقم واحد في الذهاب إلى أي مكان بغرض الدراسة، ونيوزيلندا تتمتع فعلاً بنظام تعليمي رائع. أولاً رسوم الدراسة تُعد واحدة من الأقل في العالم، سوف تحصل على تعليم بريطاني مميز مقابل نسبة من التكاليف. الدرجات والشهادات مُعترف بها في كل العالم لأنها مُحدَّثة وعملية. سوف تتلقى تعليم ذا جودة عالية.

نيوزيلندا أيضاً تبالغ في فحص جودة كل كورس وبرنامج دراسي وشهادة للتأكد من كونها مُعترف بها في العالم كتعليم ذي جودة عالية. ليس هذا فقط ولكن أيضاً نظام دعم الطلبة الدوليين يُعد من الأفضل في العالم. لديهم خبرة واسعة في التعامل ومساعدة الطلبة الدوليين.

لن تنتهي الأشياء التي بإمكانك فعلها

هذه فرصة مذهلة لأي شخص يبحث عن المغامرة. في نيوزيلندا هناك حرفياً آلاف الأشياء التي يمكن عملها. هل تحب التسلق؟ يوجد العديد من الجبال لاستكشافها. هل تحب الشواطئ؟ إذًا ستستمتع بالشواطئ العديدة طوال السنة. هل تريد بعضاً من التشويق؟ دائماً ما يوجد أشياء جديدة لتفعلها هناك. المشاهد تتغير على حسب وجهتك، إذا قُدت السيارة لمدة ساعة واحدة ستحصل على جغرافيا مغايرة تماماً للتي كنت فيها.

فرص العمل

توجد العديد من فرص العمل المتاحة للطلبة الدوليين. في تأشيرة الدراسة مسموح لك أن تعمل حتى 20 ساعة في الأسبوع خلال الترم، أما خلال الإجازات بإمكانك العمل حتى 40 ساعة أسبوعياً. لذا فبدلاً من القلق بشأن الأموال سوف تتمكن من توفير نفقاتك بدخلك الخاص. بإمكانك أيضاً أن تحصل على زمالة عمل متعلقة بدراستك بأجر مادي. مكتب الدراسات الدولية بإمكانه أن يساعدك للحصول على وظيفة تساعدك على توفير نفقاتك في الوقت الذي تقضيه في نيوزيلندا.

سهولة الحصول على التأشيرة والإقامة

إجراءات الحصول على التأشيرة بسيطة جداً، فلن يحدث أن تُرفض مباشرة كما في دول أخرى. بإمكانك التحدث إلى بعض الناس وأن تحكي لهم جزء من قصتك إذا كان هناك شيء منعك من الحصول على التأشيرة.

 إذا استطعت أن تشرح لماذا قررت الذهاب إلى هناك للدراسة وساعدك برنامج الدراسة الدولي الخاص بك على عمل خطاب الغرض من الزيارة (خطاب سوف تعطيه لموظف التأشيرات لإخباره بسبب زيارتك لنيوزيلندا)، وفي العادة سوف تحصل على التأشيرة.

الدولة ترحب بالمهاجرين أكثر من أي دولة أخرى. الميزة الأخيرة هو أنه كما ذكرت سلفاً بإمكانك بعد التخرج الحصول على وظيفة لمدة عام، وإذا كانت الوظيفة مرتبطة بتخصصك الدراسي بإمكانك التقديم على إقامة دائمة والتي ستحصل عليها في خلال ستة أشهر من تقديم طلبك.

اقرأ أيضًا: “سافر وذاكر”.. الدراسة في النرويج بدائل متنوعة لتعليم أفضل