يراود حلم السفر للدراسة في أمريكا اللاتينية، الطلاب حول العالم، ويفكر الكثير منهم في أمر الدراسة في فنزويلا تحديدًا، لما تتمتع به من اهتمام بالتعليم ووضع أفضل للجامعات ومستوى المعيشة هناك، وهو ما سنلقي عليه بالضوء في السطور التالية.

أفضل الجامعات في فنزويلا

على الرغم من محدودية عدد الجامعات في فنزويلا التي لا تمثل سوى 9 جامعات مقارنة بكثير من الدول عمالقة التعليم العالي مثل البرازيل والمكسيك، إلا أنها جامعات على مستوى عالي من الجودة والتميز.

المؤسسة التعليمية الأعلى ترتيبا في فنزويلا حسب تصنيف الـ QS هي جامعة فنزويلا المركزية (UCV)  والتي تحتل المرتبة رقم 32 في أمريكا اللاتينية – بعد أن قفزت من المرتبة رقم 52 على مدى السنوات الخمس الماضية.

ويعني هذا الصعود لجامعة فنزويلا المركزية (UCV) أنها قد تفوقت في السنوات الأخيرة على جامعة سيمون بوليفار التي لا تزال متأخرة عنها بعدة درجات حيث أنها في المرتبة رقم 34 في أمريكا اللاتينية.

وقد وردت كل من جامعة أندريس بيلو الكاثوليكية، وجامعة دي لوس أندس ميريدا، وجامعة الميتروبوليتانا في قائمة أفضل 100 جامعة في  أمريكا اللاتينية، بينما انضمت جامعة دي كارابوبو وجامعة ديل زوليا إلى قائمة أفضل 200 في أمريكا اللاتينية.

وقد زادت الحكومة من الاستثمار في التعليم العالي بشكل كبير على مدى العقد الماضي، وتفيد التقارير بأن عدد طلاب الجامعات إزداد من 600.000 في عام 1998 إلى أكثر من مليوني طالب اعتباراً من عام 2011.

كما تم  إنشاء ثلاثة عشر جامعة جديدة خلال هذه الفترة، بما في ذلك الجامعة البوليفارية الفنزويلية، جامعة السكان الأصليين في فنزويلا، الجامعة التجريبية الوطنية لسور ديل لاغو، جامعة الرياضة لشعب الجنوب، والجامعة الوطنية للفنون.

نمط الحياة في فنزويلا

ربما لا تكون فنزويلا من بلدان أمريكا اللاتينية الأكبر من حيث معدلات الزيارة، إلا أنها بالتأكيد لا تعاني من أي نقص في عوامل الجذب السياحي، سواء الطبيعي أو الثقافي. فعلى مستوى الحياة البرية والمناظر الطبيعية، فهناك الساحل الكاريبي وهو الخط الساحلي الأطول والأكبر في جميع دول البحر الكاريبي.

وتعج فنزويلا بالتنوع البيئي والجغرافي.. حيث تمتلك تضاريس داخلية مختلفة ومثيرة، كما يوجد بها  أطول شلال دائم الهطول في العالم وهو شلال سالتو أنجل أو (شلالات أنجيل).

 أما على المستوي الفني والثقافي فستجد في مدينة كاراكاس، العاصمة، جميع أنواع الفنون والنشاطات الثقافية بدءًا من الباليه وحتى التنقل السريع بين الحانات، وسوف تعتاد أن ترى راقصي السالسا منتشرين في الشوارع والأسواق العامة يؤدون عروضهم وسط المارة والمشاهدين.

وقد جرت دراسة حديثة باللأمم المتحدة أفادت أن الفنزويليين هم أسعد دولة في أمريكا الجنوبية، وثاني أسعد دولة في منطقة أمريكا اللاتينية بأكملها (بعد كوستاريكا).

وفنزويلا أيضاً هي الدولة الوحيدة المُصَنفة على أنها من “البلدان النامية” في مستويات السعادة، حيث أنها في أعلى 20 دولة في جميع أنحاء العالم من حيث السعادة، وقد رأى البعض أن هذه التصنيفات جاءت كنتيجة ودلالة حقيقية، في نفس الوقت، على الاستثمار المتزايد في البلاد في مجال الرعاية والخدمات الاجتماعية – بما في ذلك التركيز الشديد على التعليم العالي.

اقرأ أيضًا: “سافر وذاكر”.. 6 أسباب ترجح كفة الدرسة في استراليا 

كيف تحصل على تأشيرة طالب في فنزويلا

بالطبع سوف تحتاج لتأشيرة طالب إذا كنت ترغب في الدراسة في فنزويلا وللحصول عليها ستحتاج إلى تقديم طلب إلى السفارة أو القنصلية الفنزويلية المحلية في بلدك، بعد تلقي القبول للدراسة في جامعة معترف بها. بالإجمال سيكون مطلوب منك تقديم بعض الوثائق والإثباتات من أهمها:

خطاب قبول في أي مؤسسة للتعليم العالي في فنزويلا.

دليل دفع الرسوم الإدارية.

الشهادات لإثبات المؤهل.

دليل على القدرة المالية على دفع تكاليف الدراسة في فنزويلا والمعيشة على الأقل للسنة الدراسية الأولي.

كما يجب عليك التأكد من صحة المعلومات التي ستقوم بإدراجها في استمارة طلب الحصول على التأشيرة الخاصة بك، وإدراج وسائل اتصال يسهل استخدامها والولوج إليها، وسيكون عليك بعد ذلك المداومة على متابعة رسائلك الإلكترونية، والتهيؤ لحضور المقابلة الشخصية مع السفير أو من يمثله من مسؤولي منح التأشيرة الدراسية.

السلامة الشخصية في فنزويلا

يجب على الطلاب الذين يتطلعون إلى الدراسة في فنزويلا أن يكونوا على بينة من موقع البلاد القريب من بعض أكبر عصابات تهريب المخدرات في العالم، ولا سيما في الغرب من البلاد على الحدود مع كولومبيا.

تنصح وزارة الخارجية البريطانية وهيئة الكومنولث المسافرين بعدم زيارة هذه الولايات الحدودية المجاورة لمناطق الجريمة وهي (ولاية زوليا، تاكيرا، وأبور) بسبب مخاطر السلامة الناجمة عن تجار المخدرات والعصابات المسلحة، بما في ذلك بعض مخاطر الاختطاف. للحصول على معلومات دقيقة ومٌحَدَثة عن هذا الأمر، تأكد من التواصل مع قنصلية بلدك هناك للتحقق من مدى سوء الوضع.

في حين أن هذه المخاطر التي تُهدد السلامة تقتصر في معظمها على مناطق معينة، إلا أنه يجب على الزوار الحرص على اتباع مبادئ السلامة أينما كانوا يعيشون. فقد تحولت بعض المظاهرات السياسية الأخيرة في المدن الكبرى، مثل كراكاس وميريدا لأحداث عنف، أدت إلى إصابة ووفاة بعض المتظاهرين نتيجة لاستخدام الأسلحة النارية.

وبالنسبة لأولئك الذين يدرسون في فنزويلا فإن الخطورة على حياتهم هي في حدها الأدنى، ولكن يُنصح أن يتجنب الطلاب التجمعات الكبيرة، والبقاء في حالة تأهب لحالات الاحتجاج. كما قد يكون هناك أيضاً بعض حالات التعطل في خدمات النقل في مثل هذه الأوقات.

اقرأ أيضًا: “سافر وذاكر”.. الدراسة في مصر جامعات أفضل بتكاليف أقل