أحدث التقدم العلمي والتكنولوجي العديد من التغيرات في حياتنا المعاصرة، بما في ذلك من تأثيرات إيجابية متعددة على حياتنا، الأمر الذي دعا إلى الاهتمام بالحث العلمي وتشجيع الابتكارات في جميع دول العالم، وإحداث بما يسمى بـ”الطفرة التكنولوجية”  أو “الثورة العارمة” وابتكار روبوت للاستعانة به في مختلف أمور الحياة.

التطور التكنولوجي قد بلغ درجة عالية بالمملكة، من خلال تشجيع طلاب المدارس والجامعات على الابتكار والاعتناء بأفاكرهم وتنميتها، لحثهم على تقديم المزيد من ناحية، وتحقيق نهضة تنموية في كافة المجالات.

ومن منطلق تشيجع الطلاب على الابتكار، استخدمت مدرسة الخبر بالمملكة روبوت لقيادة الطابور الصباحي بها، والتي ترجع فكرته إلى أحد الطلاب، ونفذها المدرسة في إطار برنامجها لدعم المبدعين، على حد تصريح مدير المدرسة عيسى البلوشي.

ونشرت الصفحة الرسمية للمدرسة فيديو للروبوت أثناء تجربته بطابور الصباح، والذي أظهره وهو يشارك في تنظیم النشاطات المدرسیة ومراقبة حركة الدخول والخروج، وتوجيه الطلاب بالطابور الصباحي.

https://twitter.com/EshrafKhobar/status/973089112428371970

وأظهر الفيديو، تفاعل الطلاب المتواجدين في الطابور مع الروبوت وإعادة تكرار الحركات التي يقدمها، والتي لم تختلف عن الحركات الرياضية التي كان الطلاب يؤدونها في السابق، مع الاستماع لتوجيهات المشرفين من المدرسة.

وعلقت الصفحة على الفيديو، بأن الحدث يأتي وفقا للتعامل مع الروبوت على أنه وسيلة تعليمية عملية تفتح آفاقا لا حدود لها للمتعلم، موضحة أن الهدف من هذا الأمر هو حث الطلاب على التفكير والتصميم للوصول إلى هدفه.

اقرأ أيضًا: طلاب إماراتيون يبتكرون روبوت متخصص في الزراعة المنزلية