خلصت دراسة بريطانية، إلى أن مشاهدة الأطفال للتلفاز لفترة معقولة يساهم في تحسين مستواهم الدراسي وحجم تحصيلهم العلمي، إلى جانب إكسابهم مهارات حياتية أفضل إذا ما جرت مقارنة مع زملائهم .

الدراسة التي شملت أسلوب طعام الأطفال ومشاهدتهم للتلفاز وتأثير ذلك على مستوى دراستهم، أكدت أن التليفزيون يكسب الأطفال المعلومات والخبرات الإضافية للكلام والأفكار التي قد لا يسمعوها من أهلمهم أو فى المدرسة مما يزيد من مستوى الوعى والمعرفة لديهم.

وأشارت الدراسة إلى أن الأطفال الذين يقضون معظم أوقاتهم في مشاهدة البرامج الكرتونية، بعيدًا عن المشاكسة أو العناد مع الأصدقاء أو الأم، تكون فرص تعلمه واكتساب المهارات والمصطلحات لديه أفضل.

وألمحت الدراسة إلى أن مشاهدة الأطفال للتفاز تفتح في أذهانهم مجالًا للتخيل والتفكير والإبداع فضلًا عن إثارة مجموعة من الأسئلة التي يمكن للآباء الرد عليها وبالتالي تزويد الطفل بالمعلومات التي تساعده على الاختلاط بأقرانه وعدم الوقوع في فخ ينصبه له أحد الأصدقاء.

وشددت الدراسة على أن متابعة التلفاز من قبل الأطفال يجعلهم أكثر قدرة على التمييز بين شخصيات المجتمع، فضلًا عن الاطلاع على ثقافات متعددة وينمي الجوانب الإيجابية والقيم المجتمعية الصالحة.

وانتهت الدراسة إلى أن مشاهدة الأطفال للتلفاز ينمي وظائف النمو العقلي للأطفال من خلال التسلية، وتنمية حاسة الإبداع لدى الطفل لما يقدمه من تطبيقات تعليمية ونشاطات مدرسية.

اقرأ أيضًا: دراسات: استخدام الهواتف الذكية يسبب غباء الطلاب