وجه الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز سفير المملكة بالولايات المتحدة الأمريكية، بتأسيس مسار خاص للصم والبكم في الدراسات العليا بالجامعات الأمريكية المتخصصة، وذلك في إطار برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.

وفي بيان صحفي صادر عنها، أوضحت سفارة المملكة بواشنطن أن مبادرة سمو السفير تأتي تنفيذاً لتوجيهات الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده، لرؤساء بعثات المملكة بالخارج بضرورة التواصل مع الطلاب والطالبات وتلمس احتياجاتهم والاهتمام بقضاياهم وتذليل العقبات التي تواجههم.

ولفت البيان إلى أن هذا التوجيه يأتي في إطار التفاهم والتنسيق مع وزارة التعليم بتأسيس مسار خاص لفئة الصم والبكم للدراسات الجامعية والعليا وقبول الطلاب المرشحين له من هذه الفئة للدراسة في جامعات أمريكية مخصصة للصم والبكم، وخاصة بعد استيفائهم لشروط وضوابط برنامج خادم الحرمين الخاص بالابتعاث الخارجي.

وبينت السفارة أن استجابة بن سلمان بهذا الشأن بعد تقدم أحد الطلاب البكم للالتحاق بالدراسة في جامعة جالوديت بالولايات المتحدة الأمريكية خلال اجتماعه بالطلاب في لقاء رؤساء الأندية الـ 40 والذي عقد بالعاصمة واشنطن محرم الماضي.

بينما أكد السفير السعودي حرصه ومتابعته لكل ما من شأنه تسهيل استفادة أبناء وبنات الوطن من الفرص التعليمية والعلمية التي يوفرها برنامج الملك سلمان للابتعاث بالولايات المتحدة الأمريكية، وليحققوا الاستفادة القصوى منه وفق رؤية المملكة 2030.

وبدوره أكد الملحق الثقافي بواشنطن، محمد العيسى، استعداد وحرص الملحقية على تطبيق التوجيه وتقديم الخدمات والفرص التعليمية لهذه الفئة الغالية من أبناء المملكة أسوة بالطلاب المبتعثين في أمريكا.