التقى خالد بن سلمان بن عبد العزيز، سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأمريكية، عدداً من المبتعثين السعوديين خلال الاجتماع الـ 40 لرؤساء الأندية الطلابية في واشنطن، إذ ناقش معهم أبرز مقترحاتهم ومتطلباتهم.

وأوضح بن سلمان خلال اللقاء: أن قيادة المملكة مهتمة بالطلاب المبتعثين، لأنهم النواة التي ستقود مستقبلها، لافتاً إلى أنه من عمل السفارة تقديم الخدمات للطلاب المبتعثين، حيث تجتهد السفارة لتحسين آلية التواصل معهم.

وشدد الأمير على أن جميع السعوديين بأمريكا يعدون بمثابة سفراء للوطن وأردف “كلنا أمل أن يمثلوا الوطن خير تمثيل فنحن جميعاً نعمل على رسم صورة وطنية مشرقة للمملكة حول العالم، فالإنسان السعودي يفتخر بماضيه، ويطمح لمستقبل مشرق بإذن الله، ومن الضروري أن تخرج الاجتماعات الطلابية بنتائج فعالة، وتحل المشكلات.

وأكد السفير على أن السفارة تحاول تفعيل لجنة الطوارئ والعمل بالسفارة، بما يتفق ورؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني والتي تؤكد على أن التنمية بكافة المجالات ضرورية وأنها لن تتم دون سواعد شباب الوطن.

بدوره أشار محمد العيسى، الملحق الثقافي للمملكة بالولايات المتحدة الأمريكية، إلى  أن اجتماع رؤساء الأندية في عامه الثلاثين يعكس صورة مشرفة للطلاب المبتعثين وجهودهم ببلد الابتعاث، كما يعزز التواصل ما بين الملحقية الثقافية وأبنائها الطلاب.

وأضاف” أسهم المبتعثون السعوديون في تعزيز الصورة الإيجابية للمملكة بأكثر من 51 ولاية، وأبكما أبرزوا صورة صحيحة للعادات السعودية الحسنة.

لافتاً إلى رفع بعض قضايا الطلاب ومناقشاتهم التي تم عرضها خلال أيام الاجتماع، لذوي الاختصاص، وتفعيل دور الملحقية فيما يخصها من تلك المناقشات.

يشار إلى أن اجتماع رؤساء الأندية الطلابية لعام 2017م بأمريكا هو الاجتماع الأربعين، الذي تنظمه الملحقية الثقافية السعودية بواشنطن على مدار 30 عاماً منذ انطلاقها في عام 1987.

ويصل عدد الأندية الطلابية في أمريكا إلى نحو 370 نادٍ سعودي، تتنوع أنشطتها الاجتماعية، الثقافية، والتطوعية لخدمة المبتعثين السعوديين في 51 ولاية.