برر المعلم عوض الشهري، الذي اصطحب تلاميذه بالصف الأول الابتدائي بمحافظة محايل عسير إلى سوق الأغنام ، فعلته قائلًا: إن ذلك تم بدافع الرغبة في تعليم التلاميذ حروف الهجاء وخاصة حرف الخاء.

وأشار الشهري، إلى أن اصطحابه التلاميذ إلى سوق الأغنام استهدف تغيير النمطية التعليمية وكسر حاجز الملل لطلاب الصف الأول، ومن أجل تغيير البيئة التعليمية، وكسر الروتين والملل عند طلابه.

وأضاف المُعلم الذي أثار انتباه كثير من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي، أن كل ما يهمه هو إدخال البهجة والفرح في نفس طلابه، وجعلهم يندمجون أكثر مع الدرس ويتجاوبون معه، ولا يهمه ردود الفعل حيال طريقته التعليمية.

ولفت المعلم بمحافظة محايل عسير، إلى أن الدرس في سوق الأغنام كان عقب الطابور الصباحي، وتم في وقت الدوام الرسمي ولم يستغرق أكثر من نصف حصة، مبيناً أن الإدارة التعليمية متفهمة لأسلوبه وتدعمه فيه.

وألمح إلى أن أهم مرحلة تعليمية هي الصفوف الأولى لبناء أجيال أفضل واستخدام أساليب تعليمية أكثر تطورًا لسهولة استيعاب المعلومة لدى التلاميذ خاصة وأن الطلاب يدخلون المدرسة في سنين عمرهم الأولى وهم في حالة رهبة مما سيلاقونه بالمدرسة.

وأكد ضرورة عمل ذلك من أجل نقل الطلاب من الجو التقليدي إلى جو أفضل مطالبًا بتنفيذ تجربته وابتكار مثيلة لها في مواد أخرى لزيادة التحصيل العلمي لدى الطلاب في مختلف الصفوف الدراسية.

اقرأ أيضًا: متى تنتهي موجة الغبار وتعود الدراسة لطبيعتها ؟