أعلنت شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي، الذراع التنفيذي لوزارة التعليم، بدء تدريب أكثر من 12 ألف سائق حافلة مدرسية حرصاً على سلامة الطلاب، ولتحقيق كفاءة أفضل للنقل المدرسي.

وتسعى شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي منذ تأسيسها عام 1433هـ الحرص على تعزيز جوانب الأمن والسلامة في خدمة النقل المدرسي، لذا أولت تأهيل سائقي الحافلات المدرسية اهتماماً كبيراً، بما يساعد على تحقيق رحلات مريحة وموثوقة للطلبة والطالبات.

وتشدد الشركة على ضرورة إخضاع السائقين لدورات تدريبية متخصصة سبق الانتهاء من إعدادها مؤخراً، بما يحقق الاستفادة القصوى، لعدد يصل إلى 12 ألف سائق.

وقد ألزمت شركة تطوير لخدمات النقل التعليمي، المتعهدين بتطبيق اشتراطات صارمة في قبول السائقين، لعل أبرزها اقتصار الوظيفة على السعوديين، وتحديد أعمار بعينها.

كما اشترطت ضرورة اجتياز فحوصات الكشف الطبي، وخلو السوابق، وحمل السائق لرخصة سائق عمومي سارية المفعول.

وكانت الشركة قد رصدت، في إطار متابعتها، العام الماضي، 2820 بلاغ، تم التعامل معها، كما زودت 90% من الحافلات المدرسية بنظام تتبع عبر الأقمار الصناعية (GPS) لمراقبة الحركة ورصد المخالفات.