أجرى وفد من مجلس أبوظبي للتعليم زيارة لليابان لمدة أسبوع، للإطلاع على نظام تعليم الأطفال في اليابان وأفضل التوجهات والممارسات المتبعة في هذا الإطار.

وتأتي الزيارة ضمن جهود المجلس للارتقاء بالمستوى العام للمنظومة التعليمية بدءاً من مرحلة رياض الأطفال وحتى الصف الثاني عشر، والتعرف عن قرب على فلسفة وسياسات النظام التعليمي في اليابان في تلك المرحلة، وخاصة فيما يتعلق بتدريس مواد التربية الأخلاقية، والطلبة المتميزين، وتدريس العلوم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وأنظمة الامتحانات وكيفية تأهيل الطلاب للاختبارات الدولية والتطوير المهني وترخيص المعلمين، فضلاً عن دراسة وتقييم فرص تطبيق الممارسات وبرامج التعليم اليابانية في نطاق مجلس أبوظبي للتعليم.

كما يهدف الوفد غلى التعرف عن قرب على الثقافة اليابانية من طبيعة وعادات وتقنيات حديثة، في الوقت الذي ركزت فيه الزيارة على تطوير العلاقات المتعلقة بالتعليم بين دولة الامارات وإمارة أبوظبي واليابان على وجه التحديد.

الوفد توجه بداية إلى مجلس التربية للعاصمة طوكيو وحضر أعضاءه محاضرات حول عمليات التفتيش على المدارس، واختبارات الإنجاز الوطني، وترخيص المعلمين، وكذلك أحدث التوجهات التربوية وأكثرها فعالية في إدارة التعليم والمدارس.

وفيما يتعلق بالطريقة اليابانية في إدارة المدارس، زار الوفد مدرسة “أويزومي” الابتدائية الثانوية، والملتحقة بجامعة “جاكوجي” وهي إحدى الجامعات الوطنية الخاصة بتدريب المعلمين، وحضر الوفد بعض الحصص الدراسية الخاصة بمواد التربية الأخلاقية والعلوم والرياضيات، وحتى طرق تقديم طعام الغداء المدرسي وطرق تنظيف المدرسة من قبل الطلبة أنفسهم.

وتلقى أعضاء الوفد أيضاً محاضرات عن الإدارة المدرسية ومعايير التقييم والانضباط بين الطلبة والمعلمين، إلى جانب التعليم الخاص بالطلبة اليابانيين العائدين من الخارج.

كما زار وفد مجلس أبوظبي للتعليم كلية طوكيو “كوزن”، للاطلاع على التجربة اليابانية في تعليم العلوم الرياضيات والهندسة والتكنولوجيا، وبرنامج “الابتكار في التعليم الهندسي”، ويشتهر معهد “كوزن” بأنه معهد أكاديمي معتمد على البحوث يجمع بين الدراسة الثانوية لمدة 3 سنوات، والسنتين الأولى والثانية من الكلية ضمن نظام تربوي مميز.

كما تضمنت جولة الوفد العديد من الزيارات المدرسية، من ضمنها “مركز التدريب على الخدمات لموظفي المدارس في العاصمة طوكيو”، حتى يتسنى له الوقوف على سبل الارتقاء بجودة التعليم وإيجاد الحلول المثلى للمشاكل في المدارس اليابانية.

كما زار “مدرسة كوكوساي العليا” في العاصمة طوكيو، واطلع على مستوى التعليم في المدرسة الحكومية ذات المستوى المتميز والتي نالت الاعتماد كمدرسة في البكالوريا الدولية مايو 2015 وتحوي 720 طالب.

بعدها توجه الوفد إلى “مدرسة هوكيزوكا الابتدائية” المحلية الحكومية والتي تضم 379 طالب؛ من الصف الأول وحتى الصف السادس، واستعرض خلالها السياسات الخاصة بدمج الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة وطرق وأساليب التعليم والتعلم المناسبة لهم.

كما تفقد الوفد الإماراتي متحف وزارة التربية والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا، وتعرفوا على السياسات والاستراتيجيات المتعلقة بالنهج التربوي المتبع في اليابان، بالإضافة إلى التربية الأخلاقية ومشروع العلوم المتميز في المدرسة الثانوية، والتعليم العلمي أي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، وسبل التقييم الدولي في اليابان.

وخلال الزيارة عرضت مجموعة من الأفلام الثقافية التي توثق المراحل المتتالية للتعليم الياباني حتى الوقت الحالي، وكانت محطتهم النهائية في “مدرسة تاكاناوادي الثانوية العليا” التابعة لجامعة “توكاي” وتابعوا سير بعض الحصص الدراسية لمادة العلوم التي تعتمد على اللوحة الإلكترونية والمناهج الدراسية الرقمية، ضمن”برنامج العلوم المتميزة للمرحلة الثانوية”.