وقع خالد بن صالح السلطان، مدير جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، وعبدالعزيز بن عبدالله، الرئيس التنفيذي لشركة الإلكترونيات المتقدمة، مذكرة تعاون مشترك في مجال البحوث والتطوير، بحيث تصبح شركة الإلكترونيات المتقدمة الشريك التقني للجامعة، بقدرات محلية، من خلال توطين عدد من التقنيات في مجالات الأنظمة الأمنية والبحوث المتقدمة.

وفي إطار ذلك، أكد السلطان أن الجامعة نجحت في استخدام التراكمات المعرفية التي أصلتها على مدار مسيرتها الطويلة وجهود فرقها البحثية في تلبية الاحتياجات المتجددة لكبريات الشركات.

وأعرب عن أمله في أن تعزز هذه الشراكة قدرة أعضاء هيئة التدريس وطلاب الدراسات العليا على تسريع آثار ابتكاراتهم البحثية محلياً وعالمياً قياساً بريادة شركة الإلكترونيات المتقدمة في صناعة الإلكترونيات.

 وستسمح هذه الشراكة لأعضاء هيئة التدريس والطلاب بكلية علوم وهندسة الحاسب الآلي خاصة بتسخير مهاراتهم البحثية لتطوير حلول تقنية محلياً والمساهمة في دعم الاقتصاد الوطني والصناعة المحلية لخدمة احتياجات المملكة.