احتفلت الإدارة العامة للتعليم في منطقة القصيم، بمناسبة اليوم الدولي لمكافحة الفساد وذلك في مقر الإدارة العامة في مدينة بريدة.

وحضر الاحتفال باليوم الدولي لمكافحة الفساد عبدالله بن إبراهيم الركيان، مدير عام التعليم في المنطقة، وعبدالعزيز الفوزان، مدير فرع الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في القصيم، وعدد من القيادات التعليمية.

وبدأ الاحتفال بآيات من الذكر الحكيم، ثم عُرض مقطعان مرئيان عبر شاشات العرض للملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده، وتناول المقاطعان سياسة الدولة في محاربة الفساد.

وأكد الركيان أن محاربة الفساد في السعودية ليست شعارًا يردد، بل هي منهج وسلوك حكم وقيادة وإدارة من قبل ولاة الأمر.

وأوضح الفوزان أن مصطلح “مكافحة الفساد” ظهر على المشهد الدولي نتيجة للتطور والضبط التنظيمي في المعاملات والعلاقات بين المؤسسات والجهات الأخرى.

وأشار إلى أن المملكة تسعى وفقًا للمنظومة الدولية إلى عقدها لعدة شراكات مع العديد من الدول والجهات من أجل العمل على مكافحة الفساد وتعزز قيم النزاهة.

وبيّن أن السعودية وضمن حملتها لتحقيق النزاهة جعلت من ضمن بنود ٢٠٣٠ الشفافية ومكافحة الفساد وعدم التساهل في ذلك.

وأكد عبدالله التويجري، مشرف التربية الإسلامية في تعليم القصيم، أن كل من أنيط به عمل أو كلف بمهمة، هو خط الدفاع الأول بوجه الفساد بإخلاصه في عمله.

وأوضح التويجري أن الفساد مفهوم واسع وجاءت الشريعة على تحريمه، مشددًا على أن تعطيل المصالح والمنافع وفق ضوابطها وأنظمتها يعد أحد صور الفساد.