أقامت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة جازان، ملتقى ” القيادات المدرسية “، للبنين والبنات، بمكاتب التعليم، بهدف تبادل الخبرات وعرض المبادرات والأفكار التي تثري العملية التعليمية في مكاتب الحد الجنوبي.

الملتقى الذي يقام على مدى ثلاثة أيام وبمشاركة أكثر من 344 قائدًا وقائدة مدرسية إلى جانب قيادات إشرافية من تعليم جازان ومكاتب تعليم المنطقة، محاور الانضباط المدرسي والشراكة المجتمعية والتوأمة وتحدياتها والميزانية التشغيلية وأخرى متعلقة بالقيادة المدرسية .

افتتح الملتقى مدير عام الإدارة العامة للتعليم بمنطقة جازان بالنيابة ياسر فتح الدين دويري، وبحضور مساعدة مدير تعليم جازان للشؤون التعليمية رحاب بنت زيلعي مسلم، ومدير مكتب تعليم صامطة الدكتور علي بن محمد عطيف، ومدير مكتب تعليم المسارحة والحرث علي بن محمد عواف وذلك بمكتب تعليم صامطة.

وقال دويري، إن الملتقى يتضمن العديد من الورش وأوراق العمل المهمة يأتي في مقدمها الفاقد التعليمي، عاداً أن قصة النجاح التي حققها تعليم جازان يقف خلفها قادة المدارس والمعلمون المخلصون الذين أسهموا في بناء الوطن .

وأكد مدير تعليم صامطة الدكتور علي عطيف، أهمية الجهود التي تبذلها القيادة المدرسية بتعليم جازان في التنمية المهنية لقادة المدارس، آملاً أن يخرج الملتقى بتوصيات تعود بالنفع على العملية التعليمية بمدارس الحد الجنوبي خصوصاً ومدارس المنطقة عموماً.

وأوضح مدير تعليم بالمسارحة والحرث علي عواف، أن الملتقى فرصة حقيقية لتبادل الخبرات وعرض المبادرات والأفكار التي تثري العملية التعليمية في مكاتب الحد الجنوبي والاستماع بشكل مباشر لقادة المدارس والعمل على حل المشكلات التي تواجههم .

وشدد مدير إدارة الإشراف التربوي بتعليم جازان الدكتور أحمد عطيف، على أن الملتقى يعد تنمية ذاتية للقادة المشاركين وتنمية مهنية لعملهم داخل المدارس، مشيراً إلى أن اللقاء سبقه عقد ورش عمل أجري من خلالها العديد من المقابلات خرج منها المشاركون بمحاور اللقاء.

اقرأ أيضًا: معلمة تتبرع بقطعة أرض لإنشاء مركز لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة في جازان