تعويد الطفل على إتباع عادات غذائية أو أنماط حياتية صحية ليست بالأمر اليسير على الآباء وخاصة مع بداية نضوج الطفل واختلاطه بقرنائه في المدرسة والعائلة، لذا نعرض في هذا الموضوع تطبيقات تعود الطفل الاهتمام بصحته وتغذيته السليمة.

تطبيقات تعود الطفل الاهتمام بصحته وتغذيته :

1- Smash Your Food

تقوم فكرة هذا التطبيق على لعبة تفاعلية معلوماتية، تصور للأطفال بطريقة مرحة أعداء صحتهم من سعرات الحرارية ومواد ضارة، ويساعدهم على التخلص منها بطريقة مسلية بخلاف الواقع.

وفي البداية يخمن الطفل عدد المواد غير الصحية في الصور، مثل كمية السكر والملح والزيت في الطعام الذي أمامه، وبعد تخمين الرقم الصحيح للمواد الضارة يقوم بسحق الطعام لتتساقط العناصر السيئة تلقائياً ويسرد التطبيق المعلومات الصحية بعد عملية انفجار الطعام دون حدوث فوضى على أرض الواقع، بما يستدعي التنظيف والترتيب.

ويدرب هذا التطبيق الأطفال على قراءة الملصقات الغذائية مع مستويات صوتية يكرر خلاله الطفل العهود بعدم تناول الأطعمة الضارة كأن يقول “أنا لن أشرب المياه الغازية هذا الأسبوع”.

كما يحصل على تذكير رقمي بذلك ويحصد النقاط التجميعية في حال تنفيذه لذلك.

ويناسب التطبيق الأطفال بين 5 إلى 12 عاماً، ويوفر 40 صنفاً من الأطعمة عبر 5 مستويات أو مراحل، مع مقاطع فيديو عالية الوضوح والجودة بتقنية HD إلى جانب مؤثرات صوتية حية ورسائل عبر البريد الإلكتروني موجهة للوالدين.

2- Iron Kids

صممت الجمعية الأمريكية لطب الأطفال هذا التطبيق الذي حاز جائزة أفضل موقع صحي، وهو مخصص لفئة الأطفال فوق الثامنة من العمر، ويساعد التطبيق على تثقيف الأطفال بشأن اللياقة البدنية والقوة والاتزان.

ويحتوي التطبيق على مقاطع فيديو وملخصات وصفية لتسعة أنواع من التمارين الرياضية المختلفة التي تعمل على تدريب القلب والأجزاء العلوية والسفلية من الجسم.

كما يحتوي على مقاطع فيديو لشرح مؤشرات القوة والمبادئ الرئيسية الواجب مراعاتها قبل ممارسة التمارين، ويمد الطفل كذلك بالعديد من النصائح والمعلومات من موقع Healthychaildren.org ويتيح للمستخدم إنشاء التدريبات الخاصة به، مع توفير مدة 45 دقيقة تجريبية للبرنامج.

3- Super Stretch Yoga

عبارة عن تطبيق مجاني متوفر على متجر “الآيتونز” لأجهزة الآيفون والآيباد، يساعد الطفل على تعلم بعض حركات اليوغا البسيطة التي يستطيع القيام بها من حين لآخر.

وتتمثل أهمية التطبيق في إخراج الطفل من موقف المشاهد فقط للرسوم المتحركة أو مقاطع الفيديو بالتطبيقات الخاصة بالهاتف الذكي، بما قد يصيبه بالبدانة السكري والربو، إلى القيام بالمشاركة وممارسة التمارين التي تهديء النظام العصبي له وتقلل من توتره وإجهاده.

كما تزود هذه التمارين التي يوفرها التطبيق الأطفال بمهارات تمكنهم من فهم مشاعرهم والتواصل مع الآخرين، لذا يعتبر التطبيق منفذاً لهوايات الطفل كما يوفر اثني عشر نوعاً من اليوغا، بالوصف الخاص عبر مقاطع فيديو تشرح وضعياتها، ويتيح تعلم مهارات كل منها بما يلاءم مع المرحلة العمرية للمستخدم.