أعلن رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم المصرية، إن وزارته بصدد إنهاء إجراءات عودة الطلاب وإنهاء ندب المعلمين ورجوع الجميع إلى مدارسهم القادمين منها عقب توجيهات من رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي بتأجيل الدراسة بالمدارس اليابانية .

وأوضح حجازي أن المدارس اليابانية لن يتبقى بها سوى عامل وإدارى وأمين عهدة لمراقبة المستلزمات المودودة بداخلها، لافتاً إلى عودة المدرسين إلى مدارسهم التي سبق انتدابهم منها مع الاحتفاظ بحقهم الكامل في إعادة التقديم والترشح بالمدارس اليابانية عند الإعلان عن طلب مدرسين بها.

كما أكد أن آلية عودة الطلاب الذين سبق وقبلوا بالمدارس المصرية اليابانية يخضع لاعتبارين؛ أولهما أن الطلاب المحولين من مدارس سيعاد قيدهم بالمدارس القادمين منها حتى لو كان فوق كثافة الفصول.

أما المعيار الثاني فيتعلق بالطلاب الذين التحقوا بمرحلة رياض الأطفال” kg1″، فسيعاد توزيعهم مع أقرانهم بالمدارس الرسمية للغات، وفق قواعد القبول والسن.

وكان الرئيس المصري قد أبدى استيائه من فشل الإعداد لبدء الدراسة بالمدارس اليابانية وطالب بتأجيلها لأجل غير مسمى لحين إعادة ترتيبها واختيار معلمين وأطقم إدارة على درجة عالية من الكفاءة والخبرة،  مع التوجيه لضرورة اختيار الطلاب وفق معايير خاصة جداً لضمان نجاح التجربة.