توصل باحثو جامعة كينغز كوليدج في لندن، لأمل جديد يساعد في علاج مرض الذهان ويتمثل الأمل في أن مكون “كانابيديول” داخل نبات القنب حقق نتائج طيبة خلال تجربة إكلينيكية.

وخلال دراسة شملت 88 مصاباً بالذهان، وهو اضطراب عقلي من سماته القلق والخوف الهلاوس والشعور بالاضطهاد، وجد العلماء أن المرضى الذين يعالجون بمادة (كانابيديول) تتراجع لديهم الأعراض.

وجاء في الدراسة أن الأطباء النفسيين لاحظوا تحسناً في حالة هؤلاء المرضى، كما رصدوا مؤشرات على تحسن قدراتهم على الإدراك وأداء الوظائف.

والمكون الرئيسي في نبات القنب هو مادة “دلتا-9-تتراهيدركانابينول”، ويمكن أن تسبب الشعور بالاضطهاد والقلق وأعراض مزعجة أخرى من أعراض الذهان.

لكن المكون الرئيسي الثاني في القنب وهو (كانابيديول) له تأثيرات عكسية للمكون الأول، مما دفع العلماء للتفكير في أن القنب قد يفيد يوما كعلاج للصحة العقلية.